الأخبار المباريات
كأس العالم

حلم مانشستر يونايتد الذي سُينهي مسيرة رونالدو .. من هو جونسالو راموش؟

10:51 م غرينتش+2 6‏/12‏/2022
Ronaldo Goncalo Ramos
رهان ناجح من المدرب فرناندو سانتوش ضد سويسرا

حفلة في مواجهة سويسرا والبرتغال في دور الـ16 لكأس العالم، من بطلها؟ كريستيانو رونالدو؟ في الحقيقة لا، إنه النجم الشاب جونسالو راموس!

المدرب فرناندو سانتوش اتخذ أحد أكثر القرارات الصادمة وغير المتوقعة في كأس العالم، بالاعتماد على مهاجم بنفيكا بدلًا من رونالدو في الموقعة الحاسمة بدور الـ16 من المونديال.

هل جن جنون سانتوش وأصبح متهورًا إلى هذه الدرجة؟ في الحقيقة لا، المخضرم البرتغالي كان يعلم ماذا يفعل، ويمكنك رؤية ذلك جيدًا من خلال نتيجة المباراة.

من هو جونسالو راموش؟

عندما يعتمد عليك مدربك بدلًا من أسطورة بحجم رونالدو، وتقع تحت كل هذه الضغوط وتسجل هاتريك في الفوز على سويسرا 6/1 بكأس العالم، فهذا يعني أنك بكل تأكيد من طينة الكبار.

بنفيكا تخلى عن داروين نونيز مقابل 80 مليون يورو لصالح ليفربول الصيف الماضي، ولم يذهب النادي البرتغالي بعيدًا لإيجاد بديله، بل اعتمد على أحد النجوم الشباب بالفريق وهو جونسالو راموش.

صاحب الـ21 سنة سار على خطى والده الذي كان لاعبًا في الدوري البرتغالي، بل تفوق عليه، وبدأ بصورة مبهرة عندما حصل على لقب الهداف في بطولة أوروبا تحت 19 سنة عام 2019 وهي المسابقة التي احتلت فيها بلاده المركز الثاني.

انضم بعدها راموش إلى الفريق الأول لبنفيكا في يوليو 2020، ودخل كبديل في الدقيقة 85 ضد ديسبورتيفو أفيس وترك بصمته بصورة أسرع من المتوقع مثلما فعل الليلة، حيث سجل هدفين، ليصبح أول لاعب في بنفيكا يسجل ثنائية في أول ظهور له منذ عام 1998.

البعض قام بتشبيهه بالألماني توماس مولر بسبب ذكائه في التمركز داخل منطقة الجزاء، وسبق أن قال في تصريحات سابقة إن كل ما عليه هو زيادة المعدل التهديفي للانضمام إلى عمالقة الهجوم في العالم، ويبدو أنه ليس بعيدًا عن هذه المكانة.

موسم الانفجار

ما فعله راموش في النصف الثاني من الموسم الماضي، استمر في القيام به هذا الموسم، لتتجه الأنظار نحوه بسبب تألقه في الدوري البرتغالي، ومساهمته في تأهل بنفيكا لدور الـ16 من دوري أبطال أوروبا في مجموعة تواجد بها الفريق مع باريس سان جيرمان ويوفنتوس.

بنفيكا حظى بانطلاقة تاريخية قبل استراحة كأس العالم، بخوض 25 مباراة دون التعرض لأي هزيمة، وراموش يعتبر من أهم الأسباب وراء هذا الإنجاز بتسجيله 14 هدفًا بكل البطولات حتى الآن.

مميزات النجم الشاب تتمركز في قدرته على المشاركة في بناء اللعب وربط خطوط الفريق، كما أنه يمتلك حاسة تهديفية مميزة داخل منطقة الجزاء، ويتواجد دائمًا في المكان الصحيح من أجل التسجيل وهو ما فعله في الهدف الأول ضد سويسرا.

التسديد قصير المدى من حيث الدقة والقوة يعتبر من أهم نقاط قوة راموش، مما يجعل تواجده داخل منطقة الجزاء أو بمناطق قريبة منها بمثابة الطريقة الأنسب لإيذاء الفريق الخصم.

وداعًا رونالدو!

كل هذه المميزات والمؤشرات حول راموش، تجعله الأنسب لقيادة البرتغال في المستقبل، وتألقه الليلة يؤكد صحة قرار سانتوش، ويعطيه كل الحق في إبعاد رونالدو عن مواجهة المغرب في ربع النهائي دون التعرض لأي انتقادات.

الواقع المرير لرونالدو ظهر اليوم، لأن البرتغال توهجت وسطعت بالمجهود الجماعي للاعبين دون الحاجة له وحتى مع نزوله في الشوط الثاني لم يفعل أي شيء.

المفارقة أيضًا أن راموش قد لا يكون خليفة رونالدو في المنتخب البرتغالي فقط، بل قد يحدث الأمر أيضًا في مانشستر يونايتد الذي تخلى مؤخرًا عن صاحب الـ37 سنة.

المدرب إريك تين هاج يعتبر من أشد المعجبين بمهاجم بنفيكا، وحاول ضمه الصيف الماضي بالتنافس مع باريس سان جيرمان وفقًا للعديد من التقارير البرتغالية، ولكن محاولات الشياطين الحمر فشلت.

الشرط الجزائي في عقد راموش يصل إلى 120 مليون يورو، ويبدو أن بنفيكا سيتمسك بهذه القيمة أو أقل منها بقليل للتخلي عن الموهبة التي انفجرت بقوة هذا الموسم قبل المشاركة في المونديال، والآن الأمور ستكون أصعب على كل من يريد اللاعب بعد سطوعه ضد سويسرا.

هل يفعلها مانشستر ويوجه ضربة لرونالدو باستبداله بأحد أبناء بلاده ليمحي وجوده من المنتخب تمامًا؟ لا نعلم ما سيحدث ولكنها خطوة مثيرة للاهتمام!