الأخبار المباريات
كأس العالم

ليفاندوفسكي: الأخضر مفاجأة المونديال .. وإعلامي سعودي: إشادة في غير محلها!

10:37 ص غرينتش+2 23‏/10‏/2022
Robert Lewandowski Poland 2021
قائد منتخب بولندا روبرت ليفاندوفسكي يشيد ببناء اللعب وسرعة لاعبي المنتخب السعودي، لكن الإعلام السعودي سخر من تصريحاته

يرى روبرت ليفاندوفسكي؛ نجم منتخب بولندا، أن المنتخب السعودي، هو مفاجأة المجموعة الثالثة في كأس العالم قطر 2022، مشيدًا بقدرة الأخضر على بناء اللعب، لكن حديثه قوبل بسخرية من الإعلام السعودي.

الأخضر يقيم معسكره الأخير حاليًا في إمارة أبو ظبي الإماراتية، استعدادًا لخوض المونديال ضمن المجموعة الثالثة التي تضم بجانب بولندا، منتخبي الأرجنتين والمكسيك.

اشترك الآن في باقة الرياضة من شاهد لشهر واحد واحصل على ثلاثة أشهر من متعة دوري روشن السعودي.

وقال ليفاندوفسكي، خلال تصريحاته لموقع "فيفا +": "السعودية هي مفاجأة المجموعة، أعلم أنه منتخب قوي دفاعيًا ولديه وعي تكتيكي جيد، بجانب أن لاعبيه يتميزون بالرشاقة وبناء اللعب بشكل جيد، لذلك الأمر متروك لنا في كيفية التعامل مع المباراة".

وأضاف: "ليس لدي الكثير لأقوله عن الأرجنتين، هو منتخب عظيم وأحد المرشحين للتتويج باللقب في رأيي، وبالطبع في وجود الأسطورة ميسي ستكون هي أصعب مواجهة لنا، لكن من الرائع أن نواجه هذه المجموعة الرائعة من اللاعبين الموهوبين الآخرين في الأرجنتين".

اشترك الآن في باقة الرياضة من شاهد لشهر واحد واحصل على ثلاثة أشهر من متعة دوري روشن السعودي.

واختتم: "أما المكسيك فهو فريق قوي يقاتل حتى صافرة النهاية ولا يستسلم أبدًا، بجانب أنه منتخب يجمع بين الخبرات واللاعبين الشباب، وأعلم تمامًا أن منتخب المكسيك يعرف كيف يلعب في البطولات الكبرى، سيكون تحديًا كبيرًا بالنسبة لنا، لكنني أعتقد أن موقفنا في المجموعة إيجابي، وسندخل كل مباراة بابتسامة على وجوهنا، حتى ولو كنا نعلم أنها ستكون صعبة للغاية".

لكن الإعلامي السعودي محمد الشيخ رفض حديث البولندي، واصفًا إياه بالدبلوماسي، وأنه لم يضع الأخضر في مكانته الطبيعية، التي هي أقل من حديث ليفاندوفسكي.

التشكيل المثالي العالمي لـ FUT: صوّت الآن!

وقال الشيخ، خلال تصريحاته لبرنامج "أكشن مع وليد": "أتصور أن ليفاندوفسكي لم يشاهد أي مباراة لمنتخبنا، وهذا يندرج تحت دبلوماسية الأحاديث الإعلامية، دائمًا اللاعب المحترم هو الذي يرفع من قيمة خصمه أو يقيم التقييم الحقيقي".

واختتم: "علينا أن نكون صريحين مع أنفسنا، نحن أقل فرق المجموعة، بل والأقل بمسافة، وبالتالي لا نحتاج لليفاندوفسكي كي يغرينا بمثل هذه الأحاديث، أحييه على دبلوماسيته، لكنها لم تصب الهدف، بمعنى أنها لم تضع منتخبنا في موقعه الحقيقي، وإن كنا نتمنى أن نكون مفاجأة في المونديال، لكن أن نذهب على هذا الأساس، فلا، كي لا نخذل أنفسنا كما حدث في نسخة 2018، التي افتتحناها بخسارة بخمسة أهداف في أول مباراة وودعنا من دور المجموعات، نريد أن نذهب بطموح لكن في الوقت نفسه أن نكون متصالحين مع أنفسنا".

اشترك الآن في باقة الرياضة من شاهد لشهر واحد واحصل على ثلاثة أشهر من متعة دوري روشن السعودي.