الأخبار المباريات
فيديو

فيديو | السبب غير المتوقع وراء طلب مبابي للرحيل عن باريس سان جيرمان

12:52 م غرينتش+2 16‏/11‏/2022
ONLY GERMANY Kylian Mbappe 2022
عكس كل ما أثير الفترة الماضية

لم يكن نيمار أو مركزه في الملعب.. الكشف عن السبب غير المتوقع وراء طلب مبابي الرحيل عن باريس سان جيرمان!

هل تتذكرون حالة البلبلة التي أحدثها المهاجم الفرنسي كيليان مبابي في شهر أكتوبر الماضي بعدما انتشرت شائعات حول تقديمه لطلب من أجل الرحيل عن فريقه باريس سان جيرمان بعد أربعة أشهر فقط من توقيعه على عقده الجديد؟

وقتها كتبت الصحافة حول عدد من الأسباب التي دفعته لتقديم هذا الطلب ولكنها لم تقترب من السبب الحقيقي، والذي تم الكشف عنه الآن وسبب صدمة كبيرة لكل من تابع تلك القضية لأنه ببساطة سبب غير متوقع بالمرة ولكنه أظهر الكثير من الحقائق، بشأن شخصية اللاعب الشاب وأفكار من حوله وشرح لماذا في المقام الأول تم رفض ريال مدريد من أجل النادي الباريسي.

لم يكن غضب مبابي بسبب علاقته بزميله نيمار جونيور كما روج في وسائل الإعلام، ولم يكن حتى نتيجة عدم رضاه عن اللعب كمهاجم صريح رفقة المُدرب كريستوف جالتييه، ولكن الأمر يعود إلى مشكلة مادية في المقام الأول.. إذاً ما الذي حدث؟

من المعروف أن باريس سان جيرمان لكي يُجدد عقد صاحب الـ23 عامًا منحه راتبًا قيمته 70 مليون يورو سنويًا، وهو راتب قياسي عبر تاريخ كرة القدم لم يحصل عليه أي لاعب من قبل، ولكن المفاجأة هنا هو أن راتب مبابي الضخم لم يصله أبدًا وبقى لفترة طويلة مجرد حبر على ورق.

نعم هذا صحيح وهو ما كشفت عنه صحيفية ليكيب المقربة من النادي العاصمي!

امتعاض وغضب مبابي ومعسكره كان نابعًا من المماطلة والتأخر في دفع المستحقات المالية، القصة بدأت براتب شهري أغسطس وسبتمبر اللذان لم يتم تحويلهما إلى حسابات اللاعب المصرفية، في الوقت الذي تحصل فيه الثنائي ميسي ونيمار على حقوقهما كاملة وفي الميعاد المتفق عليه.

تلك المعاملة أدت إلى نقاش بين المحامي الخاص بالهداف الفرنسي وإدارة البي إس جي في حضور والدة مبابي، وكانت ردود إدارة ناصر الخليفي غير مقنعة تمامًا بالنسبة لهما.

فتارة يتحدثون عن مشكلة في الأنظمة المصرفية وتارة أخرى يذكرون قوانين اللعب المالي النظيف والمراقبة من اليويفا وانتظار الوقت المناسب للدفع، وقتها لوح معسكر اللاعب بالرحيل وطلب فسخ العقد وهو ما جعل إدارة باريس مباشرة في شهر أكتوبر، تصرف جزءًا من مستحقات اللاعب ولكنها لم تصرف كل القيمة المتأخرة، ثم في شهر نوفمبر الجاري تم الرضوخ للضغوطات وانتهت المشكلة وحصل مبابي على أمواله التي يبدو أنها كل شيء بالنسبة له، وصرح المسؤولون عن النادي الفرنسي بشكل رسمي للصحفيين بأن الأزمة قد انتهت.