الأخبار النتائج المباشرة
مقالات الرأي

ديربي جدة .. أمل الهلال الأكبر للحاق بالاتحاد

12:40 م غرينتش+2 26‏/2‏/2022
hilal 2022
المنافسة مشتعلة على لقب الدوري السعودي

ينطلق قطار الاتحاد دون توقف في الدوري السعودي، إذ لم يخسر الفريق سوى نقطتين في آخر 11 مباراة، وهو ما يُولد اليأس لدى مطارديه في اللحاق به وانتزاع الصدارة منه قبل جولات قليلة على خط النهاية.

الاتحاد يتصدر بـ48 نقطة وبفارق 7 نقاط عن النصر، و8 عن الشباب و14 عن الهلال صاحب المركز الرابع، وبالنظر لظروف الفرق الثلاثة التي تُنافس العميد على الصدارة، نجد أن الهلال هو الأخطر والأقوى وصاحب الأمل الأكبر في اللحاق به.

اقرأ أيضًا | مُنقذ الاتحاد .. الخيار الأفضل لإنقاذ الأهلي

السبب في ذلك لا يعود لتفوق الهلال فنيًا على منافسيه فقط، وليس أيضًا لامتلاكه عمق أكبر في التشكيل خاصة بعد صفقات سوق الانتقالات الشتوي، لكن لسببين آخرين أكثر أهمية، الأول هو امتلاكه مباراتين ضد الاتحاد واحدة منهما مؤجلة من الذهاب وتلك ب12 نقطة كاملة، والثانية أن مازال لديه مباراتين أخرتين مؤجلتين.

الهلال يبتعد بفارق 14 نقطة، لكن فوزه في المباريات الثلاثة المؤجلة وإحداها أمام العميد سيُقلص ذلك الفارق إلى 5 نقط فقط، إذ سيرفع رصيد الفريق إلى 43 نقطة مقابل 48 للفريق الجداوي.

5 نقاط هي فارق جيد جدًا بالنظر إلى بقاء 9 جولات فقط على نهاية الدوري السعودي، ولذا الهلال بحاجة إلى هدية، والمنطق والحسابات تقول أن الأهلي هو الأكثر قدرة على منحه تلك الهدية خلال مواجهة الليلة في ديربي جدة.

الكفة تميل بالتأكيد لصالح العميد في مواجهة استاد الأمير عبد الله الفيصل الليلة في جدة، فنيًا وذهنيًا ونفسيًا، لكن دعونا لا ننسى أن تلك مواجهة ديربي، أي لا تخضع لأي منطق أو حسابات، وتبقى دومًا مفتوحة لكل النتائج والخيارات، وهنا يكمن أمل الهلال .. في طبيعة مباريات الديربي وإمكانية فوز الفريق الأضعف والأقل حظوظًا.

خسارة الاتحاد اليوم هي الأمل الأكبر للمنافسين الثلاثة وخاصة الهلال ليس فقط لأنها ستحرم المتصدر من 3 نقاط، بل لأنها قد تُدخله في مرحلة شك تستنزف المزيد من النقاط خلال الجولات القادمة، خاصة في ظل الإصابات الكثيرة التي تضرب الفريق والتعادل الأخير مع التعاون.

الاتحاد مر بظروف صعبة كثيرة خلال الموسم الجاري، خاصة في الفترة الأخيرة، لكنه تخطاها جميعًا ونجح في حصد النقاط ومواصلة الانتصارات وإحباط منافسيه رغم كل شيء، النمور رفعوا شعار "لسنا في خطر .. بل نحن الخطر نفسه"، لكن الخسارة أمام الأهلي في الديربي تبقى مختلفة خاصة في ظل تفوقه فنيًا، وقد تكون بداية الدخول في نفق الخروج منه لن يكون سهلًا.

فوز رجال أنمار الحائلي اليوم سيكون بمثابة رسالة للجميع، رسالة مفادها "GAME OVER"، لأنها ستؤكد أن القطار سيُواصل الانطلاق دون أي توقف حتى حصد اللقب الثمين، خاصة أن المباريات المتبقية للعميد ستكون أقل قوة، وفوز اليوم سيمنحه هامش جيد يسمح له بخسارة واحدة من مواجهتي الهلال، والذي بالمناسبة تنتظره مباريات صعبة أبرزها أمام النصر في الجولة القادمة.

تُرى، هل يمنح الأهلي ذلك الأمل للهلال في اللحاق بالاتحاد، أم يؤكد العميد نواياه وعدم استعداده أبدًا للتنازل عن حلم الفوز بالدوري السعودي بعد غياب منذ موسم 2008-2009.