جمهور الهلال .. خذل فريقه ثم ألقى بالتهمة على فهد بن نافل!

Fahd bin Nafel - Al Hilal
GOAL AR
قبل أن تلوموا فهد بن نافل، لوموا أنفسكم أولًا..

أنظر لثورة جمهور الهلال حاليًا، وأضرب كفًا على كف، فمن المستحيل أن هذا الجمهور الثائر غضبًا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، هو ذاك الذي نتابعه خلال آخر عامين في الدوري السعودي..

لن يختلف أحد على وجه الكرة الأرضية أو الكواكب المجاورة حول عظمة الزعماء، فهو الجمهور الزاحف خلف فريقه أينما سافر وارتحل، هو الرقم 1 في كافة البطولات التي حصدها الزعيم، لكن تبدل الحال في العامين الأخيرين..

"#هلاليين_نرفض_الملز_ياوزيرنا" هذا الوسم سيطر على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، خلال اليومين الماضي، اعتراضًا على إعلان رابطة دوري المحترفين، إقامة غالبية مباريات الزعيم في الموسم المقبل على استاد الأمير فيصل بن فهد "الملز" باستثناء المباريات الجماهيرية، التي ستقام على استاد الملك فهد الدولي "الدرة"، بداعي صغر حجم الاستاد وعدم قدرته على استيعاب أعداد الجماهير العظيمة.

الموضوع يُستكمل بالأسفل

وازدادت الأمور اشتعالًا وتحول الوسم لـ"#لن_نحضر_بالملز_يا_بن_نافل"، بعدما أعلنت الرابطة أن اختيار الملز، جاء بناءً على طلب إدارة النادي برئاسة فهد بن نافل.

لكن لنقولها صراحةً "هذا ما اقترفته أيديكم يا جماهير الهلال!"، والحديث موجه تحديدًا لجماهير "الرياض" دونًا عن بقية مدن المملكة، رغم أنها العاصمة ومعقل النادي، لكن عزفت غالبية جماهيرها عن الحضور، بينما كان الحضور أفضل إلى حد ما في مدن كجدة وغيرها.

عام 2019م، كان جمهور الهلال هو الأكثر حضورًا في مباريات دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، ومنذ ذاك الموسم، وعقب جائحة كورونا، بدأ العزوف الهلالي تدريجيًا..

احصائية الموسم الماضي يمكنها أن تخبرك الكثير عن هذا العزوف، فبحسب الأرقام الرسمية معلنة من قبل رابطة الدوري، وحتى الجولة الـ28، أي قبل نهاية الموسم بجولتين فقط، احتل الهلاليون المركز الخامس في قائمة الأكثر حضور جماهيري بواقع 139050 في الجولات مجمعة، ليأتي خلف أندية كالعدالة والفتح، ومن قبلهما الاتحاد والنصر.

الآن! حاول إقناعي "كيف للجمهور أن يلوم فهد بن نافل على اختياره للملز في الموسم الجديد؟".

دعني أذكرك ببند في استراتيجية دعم الأندية من قبل وزارة الرياضة، لعلك نسيته أو تناساه الجمهور الغاضب، إذ يحصل النادي الذي يتخطى الحضور الجماهيري في أي من مبارياته الـ80% مليون ريال، وتقل المكافأة كلما قلت نسبة الحضور.

هدف بن نافل واضح؛ اختار الاستاد الأصغر للمباريات غير الجماهيرية، كي يزداد فرص حصوله على الدعم المالي الوزاري الخاص بنسبة الحضور الجماهيري، بعدما خذله الجمهور في العامين الأخيرين!

"جمهور الهلال الأقل حضورًا في الملعب والأقل تأثيرًا، تخيل مقارنة جمهور العدالة بالهلال، مع احترامي للعدالة، هل هذا يليق؟!، هل جمهور الهلال راضٍ عن هذه الأعداد؟!، فريق مسيطر على القارة وعلى الدوري المحلي ولديه نجوم الكل يتمناهم، وحاليًا يمر بأسوأ ظروفه ورغم ذلك تفصله نقطة وحيدة عن الصدارة، ومع ذلك جمهوره يتذمر!، هذا الدلع الذي يمارسه جمهور الهلال على مواقع التواصل الاجتماعي يجب أن يتوقف، يجب أن نجد القوة الزرقاء التي وضعتها الإدارة، بعض الجمهور هو جمهور استراحات وجمهور قهوة وشاي وجلوس أمام التلفاز، وهذا ليس من حقه أن ينتقد الفريق وأدائه، هم سبب التراجع"، هكذا لازم الإعلامي الرياضي محمد الذايدي الهلاليين في الموسم الماضي.

بينما كان الإعلامي سعود الصرامي غاضبًا رغم نصراويته: "جمهور الهلال يضع علامة استفهام كبيرة حول إصراره على الغياب عن دعم الفريق، فريق بحجم الهلال يلعب في الرياض أمام 3 آلاف متفرج، جمهور الهلال ماذا يريد؟، لا يريد بطولات؟، الفريق متوج بـ3 دوري محلي ودوري الأبطال وشارك في كأس العالم أكثر من مرة، فلماذا عقابه وهذا الإجحاد والجحود من الجمهور، خاصةً وأن أسعار التذاكر مناسبة؟!".

الآن على جمهور الهلال أن يلوم نفسه قبل أن يلقي بالتهم على مسؤولي رابطة دوري المحترفين أو فهد بن نافل!

إغلاق