الأخبار النتائج المباشرة
الدوري المصري الممتاز

جسد عادل إمام شخصيته وسبب غريب أبعده عن الأندية .. وفاة ملك "الكورة الشراب" في مصر

12:10 م غرينتش+2 7‏/3‏/2022
The Street Player GFX
رحل عن عالمنا واحد من أبرز الأسماء في تاريخ كرة القدم المصرية

"الكورة الشراب" واللعب في الشوارع والحارات مثلت جزءًا كبيرًا من تاريخ كرة القدم في مصر، الدورات والمسابقات التي كانت تُقام بين الفرق حظيت بمتابعة جماهيرية مذهلة خلال خمسينات وستينات وسبعينات وثمانينات القرن الماضي، قبل أن تبدأ الأندية في استقطاب المواهب مبكرًا وأن تختفي المساحات الفارغة من المدن المصرية خاصة الكبرى.

سعيد فتحي المعروف بالحافي أحد أبرز من لعب اللعبة الشعبية الأولى بـ "الكورة الشراب" في شوارع وحواري مصر، موهبته كانت حديث الجميع، وأجره عن المباراة كان الأعلى بين كل اللاعبين، إذ وصل إلى 10 جنيهات مصرية وهو مبلغ كبير جدًا آنذاك، حتى أنه يُصنف من العديد بأنه "ملك الكورة الشراب" في مصر وأفضل من لعب بها.

اقرأ أيضًا | لا تفرح كثيرًا يا جمهور الزمالك .. شبح كابرال يطارد عودة فيريرا

رحل الحافي عن عالمنا يوم السبت الماضي عن عُمر يُناهز الـ74 عامًا، والذي نال شهرة واسعة وبقي اسمه خالدًا حتى اليوم رغم انتهاء عصر "الكورة الشراب" بسبب فيلم "الحريف" الذي تحدث عنه وأظهر شخصيته ضمن أحداثه، وقد جسدها عملاق الفن المصري عادل إمام.

الفيلم الذي أنتج عام 1983 أخرجه محمد خان وكتبه بشير الديك الذي أوضح أن الفيلم ليس سيرة ذاتية للاعب الموهوب لكنه استخدم قصته لخدمة الأحداث، وقد شارك في بطولته النجمة فردوس عبد الحميد، ويُعد من أيقونات السينما المصرية.

الحافي ارتبط بعلاقات صداقة وثيقة مع نجوم كرة القدم في القرن الماضي، وقد لعب بجانب أو ضد العديد منهم في شوارع مصر، مثل حسن شحاتة وإبراهيم يوسف ومصطفى يونس وسيد يوسف وهو صديقه المقرب والذي أعلن خبر وفاته عبر السوشيال ميديا.

الرجل الذي ترك دراسته واتجه للعب كرة القدم في إمبابة وجميع أحياء ومحافظات مصر كان أول من أقام مباراة اعتزال له في الشارع، وذلك عام 1986، وقد شارك بها عدد من النجوم على رأسهم مصطفى عبده وأحمد شوبير.

الأمر الغريب في الحافي أنه لم يستطع أبدًا لعب كرة القدم بالجودة المطلوبة حين يرتدي الحذاء الرياضي المخصص لها، لم يكن إبداعه يظهر سوى حين يلعب حافيًا، وهذا السبب الغريب منعه من اللعب للأندية رغم موهبته الكبيرة.

عبده البقال أشهر كشافي كرة القدم المصرية والنادي الأهلي في القرن الماضي تابع الحافي حين سمع عن موهبته المذهلة، وقد لفت أنظاره بالفعل سريعًا وأخذه لملعب مختار التتش ليُختبر وينضم للفريق، لكن المفاجأة غير السارة كانت بظهوره بمستوى عادي جدًا بالحذاء، وحين لعب دونه بناءً على طلبه أبهر الجميع، لكن لم يكن بالطبع ممكنًا فعل هذا في الملاعب المعشبة والبطولات الرسمية.

صديقه سيد يوسف يقول أنه حاول كثيرًا ضمه لنادي الترسانة أو الزمالك، لكن عقبة عدم لعبه إلا حافيًا كانت دومًا تُعيق انضمامه لأي نادٍ، وهي ما أبقته في الشوارع ليُمتع المشاهدين على أرصفتها.

رحل "الحريف" عن الدنيا في مسقط رأسه بالجيزة، ولكنه سيبقى بالتأكيد جزءًا أصيلًا من تاريخ كرة القدم في مصر رغم عدم لعبه لأي نادٍ أو فوزه بأي لقب رسمي.