الأخبار المباريات
فقرات ومقالات

تضحية مارادونا في نابولي تلاحق ميسي في باريس سان جيرمان .. هل يعيد التاريخ نفسه؟

1:30 م غرينتش+2 27‏/12‏/2022
Montage Messi Maradona
يبدو أن الفوز بلقب كأس العالم يمثل لعنة على نجوم الأرجنتين، ويؤثر بشكل أو بآخر على مشوارهم الكروي!

جاء فوز منتخب الأرجنتين بلقب بطولة كأس العالم 2022، ليضع ليونيل ميسي على عرش كرة القدم العالمية، بعدما حقق أهم بطولة كانت غائبة عن خزائنه، لكن ربما يكون ثمن ذلك التتويج غاليًا للغاية.

انتصار ميسي على منتخب فرنسا، ونجمه الأول وزميله في باريس سان جيرمان كيليان مبابي، في نهائي كأس العالم 2022، ربما يعيد إلى الأذهان ما حدث مع دييجو أرماندو مارادونا مع نادي نابولي الإيطالي بعد انتهاء منافسات مونديال 1990.

مارادونا، والذي لعب أفضل فترات مسيرته مع نابولي الإيطالي، وعاش واحدة من الحكايات الكروية المثيرة للاهتمام في مدينة الجنوب الإيطالية خلال الفترة من 1984 وحتى 1990، تأثرت مسيرته مع "فقراء الجنوب" بسبب ما حدث في مونديال 1990.

كيف تأثرت مسيرة مارادونا مع نابولي بأحداث كأس العالم 1990؟

مارادونا كان أسطورة حقيقية في نابولي بحلول عام 1990، بعدما قاد النادي إلى تحقيق العديد من الألقاب، أبرزها لقب الدوري الإيطالي في مناسبتين، وكأس الاتحاد الأوروبي، وكأس إيطاليا.

لكن مع استضافة إيطاليا لمنافسات كأس العالم 1990، اصطدم مشوار منتخب الأرجنتين إلى النهائي بمنتخب إيطاليا في نصف النهائي.

مباراة نصف نهائي كأس العالم 1990 بين إيطاليا والأرجنتين أقيمت على استاد سان باولو في نابولي، وشهدت شحنًا إعلاميًا ضد مارادونا بالتحديد، بالنظر إلى أنه قائد الأرجنتين والنجم الأبرز.

مارادونا شعر بمفاجأة مدوية عندما هاجمت جماهير نابولي النشيد الوطني لمنتخب الأرجنتين، ليرد بتوجيه السباب إليهم.

ورغم انتصار الأرجنتين، إلا أن مارادونا لم يتمكن أبدًا من تجاوز تلك الليلة في "سان باولو" الملعب الذي سُمى لاحقًا باسمه بعد وفاته، ليقرر الرحيل في صيف 1992 إلى إشبيلية الإسباني، بعد إيقافه لعام ونصف في نابولي بسبب تعاطى المخدرات.

هل يعيد التاريخ نفسه مع ميسي؟

التاريخ، بصورة أو بأخرى، يعيد نفسه مع ليونيل ميسي، بعدما حقق الفوز بلقب كأس العالم 2022 على حساب منتخب فرنسا.

الفوز مع منتخب بلادك ليس أزمة، لكن ما جعل الأمور أسوأ، هو الاحتفالات الساخرة من مبابي والتي قام بها عدد من لاعبي الأرجنتين، وعلى رأسهم إيميليانو مارتينيز في وجود ميسي.

وستكون عودة ميسي إلى باريس سان جيرمان وطريقة استقبال الجماهير له شيئًا يجب أن نترقبه، خاصة بعدما طلب من إدارة ناديه الاحتفال بكأس العالم في "حديقة الأمراء".

وتوجد حالة من القلق لدى باريس سان جيرمان حول العلاقة بين مبابي وميسي بعد كأس العالم، وذلك حسبما أكدت أكثر من صحيفة فرنسية.

عقد ميسي مع باريس سان جيرمان ينتهي بنهاية الموسم الحالي، لكن ومع رغبة النادي في تجديد العقد لموسمين آخرين على الأقل، فإن رد فعل الجماهير سيكون حاسمًا في قرار "البرغوث" بكل تأكيد.

ويبقى السؤال، حول ما إذا كان ميسي سيسير على خطى مارادونا؟ لكن ذلك يتوقف على رد فعل جماهير باريس سان جيرمان مع الأرجنتيني عند عودته من عطلته.