الأخبار النتائج المباشرة
دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين

تحليل | لماذا هذا الانتحار يا أهلي؟ ولحظة الحقيقة لدفاعك قادمة يا هلال

10:59 م غرينتش+2 18‏/3‏/2022
Salem Al Dawsari Hilal Ahli SPL 18.03.2022
الأهلي سقط سقوطًا كبيرًا أمام الهلال

حقق الهلال فوزًا جديدًا على كبار الدوري السعودي بتفوقه بنتيجة 4-2 على الأهلي في الرياض، لينفرد بالمركز الثاني ويستعد لخوض صراع قوي مع الاتحاد على اللقب في الأمتار الأخيرة من السباق.

الهلال أنهى الشوط الأول لصالحه بثلاثية نظيفة سجلها جميعًا أوديون إيجالو، وقد أضاف موسى ماريجا الهدف الرابع، لكن الأهلي نجح في استغلال تراخي منافسه وإحراز هدفين بواسطة عمر السومة من ركلة جزاء وإزجان أليوسكي.

اقرأ أيضًا | هل يُعاقب؟ .. سخرية لاذعة من الشباب بحق حكم مواجهة الاتحاد

نستعرض بعض النقاط الفنية والتحليلية من المباراة ...

النجاح يبدأ من الإدارة

تلك المباراة، والمباريات السابقة للهلال تؤكد أن نجاح الفريق على أرض الملعب يبدأ من الإدارة والقرارات التي تتخذ داخل غرفة مجلس الإدارة.

إدارة فهد بن نافل هي المسؤولة عن تلك النتائج الممتازة للهلال بعد انتقالات يناير، والسبب باعتقادي ليس تغيير المدرب بل التعاقد مع النجم أوديون إيجالو والذي نقل هجوم الهلال لمستوى آخر تمامًا، رغم تميز سلفه بافيتمبي جوميس.

الهلال سدد اليوم 3 مرات فقط على المرمى الأهلاوي في الشوط الأول، والثلاثة سُجلت أهدافًا وكانت من لاعب واحد هو إيجالو، وقد رأينا الهدف الثالث وكيف انتزعه من دفاع الأهلي بالقوة والإصرار.

ضم النسر النيجيري كان ضربة قوية جدًا للإدارة الزرقاء ظهرت نتائجها على الملعب، ضربة تؤكد أن العمل المنظم والتركيز في احتياجات الفريق واختيارات الأجانب هم سبيل النجاح على أرض الملعب وليس التعاقد مع النجوم لمجرد الاسم أو بعض مقاطع اليوتيوب الخادعة.

انتحار الأهلي

غريب جدًا ما فعله الأهلي ومدربه في بداية اللقاء، تقدم الفريق لتطبيق أسلوب الضغط المتقدم مع انطلاق اللقاء والنتيجة مازالت 0-0، السؤال .. لماذا؟ وألم تجد إلا الهلال لتندفع أمامه بتلك الطريقة؟ ألم تشاهد الهلال سابقًا؟ ألا تعلم أنه أقوى الأندية السعودية مع الاتحاد في التحولات والهجمات المرتدة؟ ألا تدرك قوة هجومه؟ ألا تدرك مدى ضعف دفاعك وعدم قدرته مواجهة الهجوم الهلالي لا فرديًا ولا جماعيًا؟

ما فعله الأهلي هو انتحار دفع ثمنه غاليًا باستقبال الهدف الأول مبكرًا جدًا، الفريق الجداوي أهدى جاره هذا الهدف دون أي مجهود، لأنه منحه الفرصة ليلعب بنقطة قوته الأهم وهي التحولات والهجمات المرتدة.

الهدف أدى لهذا السيناريو القاتل فيما بعد، لأنه هز ثقة اللاعبين بأنفسهم خاصة مع الضغوطات السابقة وضغط الجمهور والأجواء المصاحبة للفريق، ولذا كان طبيعيًا بعده أن تُرتكب الأخطاء الفردية والجماعية من اللاعبين.

الأهلي كان يجب أن يدخل هذا اللقاء بهدف واحد وهو التعادل والحفاظ على 0-0 أطول فترة ممكنة لأنه بذلك سيُفقد لاعبي الهلال ثقتهم بأنفسهم ويزيد من الضغط عليهم مع مرور الوقت، وفي المرحلة الأخيرة من اللقاء كان يُمكن المبادرة للهجوم، وإن كانت النقطة أمام بطل آسيا كافية جدًا في تلك الظروف للأهلي.

دفاع الهلال .. لحظة الحقيقة قادمة دون شك

دفاع الهلال ليس في أفضل حالاته، ولولا قوة الهجوم وتواجد إيجالو تحديدًا لدفع الفريق ثمن ذلك غاليًا، الفريق يُعاني من أخطاء دفاعية غريبة، وأرفض القول أنها بسبب التراخي بعد التقدم بثلاثية، لأنها أخطاء متكررة في المباريات الأخيرة.

لحظة حقيقة الدفاعي الهلالي قادمة دون شك، وهي عند مواجهة هجوم الاتحاد بقيادة إيجور كورونادو وعبد الرزاق حمدالله .. هذا الدفاع كان محظوظًا بمواجهة العميد دونهما، لكن تلك المواجهة قادمة وستكون ثقيلة على جانج هيون سو وزملائه.

خلال تلك المواجهة، حتى قوة الهلال الهجومية قد لا تكون كافية لحمايته من أخطاء دفاعه، ولذا يجب على رامون دياز أن يعمل عليها جيدًا خلال فترة التوقف.