الأخبار النتائج المباشرة
الدوري الأوروبي

برشلونة ونابولي .. الصحوة حقيقية وتشافي يرد على مولر!

12:28 ص غرينتش+2 25‏/2‏/2022
FC Barcelona
أداء مبهر للفريق الكتالوني

ليلة سعيدة مرت على برشلونة بملعب أسطورته دييجو أرماندو مارادونا، بالتغلب على نابولي في إياب مرحلة خروج المغلوب من بطولة الدوري الأوروبي.

برشلونة دخل اللقاء بعد تعادله مع الفريق الإيطالي على كامب نو بهدف لكل فريق، ليكون مهددًا بالخروج المبكر من مسابقة أوروبية أخرى.

ولكن الأمور لم تكن كذلك، حيث استعاد العملاق الكتالوني هيبته الأوروبية، ليفوز على نابولي 4/2 على أرضه ووسط جماهيره.

رباعية برشلونة جاءت عن طريق جوردي ألبا، فرينكي دي يونج، جيرارد بيكيه وبيير أوباميانج، بينما سجل لنابولي لورينزو إنسيني وماتيو بوليتانو.

النتيجة ليست عادية ولا يمكن اعتبارها كأي انتصار عابر، ولكنها تحمل الكثير من العلامات لتجربة تشافي المثيرة في برشلونة.

سلاح جديد

بعيدًا عن الاستحواذ على الكرة وكل الأمور المألوفة لبرشلونة، تشافي منح الفريق المزيد من الأسلحة والحلول للفتك بالمنافسين.

لقطة الهدف الأول والكرة المرتدة التي استغلها جوردي ألبا ليهز شباك نابولي، كانت نموذجًا للعمل المبهر لتشافي في هذه الخاصية.

استغلال أداما تراوري في عمليات التحول من الدفاع إلى الهجوم، تعتبر من أهم عناصر نجاح برشلونة في تطبيق المرتدات بالشكل المناسب.

وهو ما يفسر إصرار تشافي على ضمه، بكل ما يمتلكه من قدرات بدنية وفنية، تساعد على فتح المزيد من المساحات وخلق الزيادة العددية في مناطق خطرة.

الرد على مولر

الليلة كانت علامة جديدة على أن صحوة برشلونة مع تشافي حقيقية وليست مجرد صدفة، لأن الأداء المميز متواصل مستمر من مواجهة أتلتيكو مدريد مرورًا بفالنسيا والفوز على نابولي.

توماس مولر مهاجم بايرن ميونخ، خرج بعد الفوز على برشلونة والتسبب في وداع الفريق لدوري أبطال أوروبا من دور المجموعات هذا الموسم، ليتحدث عن عجز برشلونة عن مجاراة سرعات الفرق الأخرى.

ربما لم يعتمد برشلونة على تسريع نسق المباراة أو مجاراة الخصم مثلما تحدث مولر، ولكن الفريق كان يتحكم في إيقاع اللقاء كما يريد بل تعمد تهدئته في أكثر من لقطة.

وهو الأمر الذي منحه الأفضلية، في كل مرة يحاول فيها نابولي تسريع المباراة للعودة بالنتيجة، مع الحفاظ على التماسك الدفاعي باستثناء الكرة التي أخطأ فيها تير شتيجن.

شخصية الفريق ظهرت كذلك بعد تلقي الهدف الأول لتصبح النتيجة 2/1، ولكنه لم ينهار وسجل الثالث عن طريق جيرارد بيكيه قبل أن يضيف بيير أوباميانج الرابع.

وبذلك يتغلب برشلونة على الآفة التي لازمته منذ السقوط أمام ليفربول في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا على ملعب أنفيلد، بانهياره تمامًا مع أي تأخر أو محاولة من المنافس للعودة.

صفقة ناجحة

نجح أوباميانج في تسجيل هدفه الرابع بقميص برشلونة، ليثبت أنه صفقة ناجحة عكس كل ما أثير حوله بعد رحيله عن آرسنال.

ربما عاد الجابوني إلى هوايته المفضلة بإهدار العديد من الفرص السهلة في الشوط الأول، ليصبح مهددًا بتلقي المزيد من الانتقادات على عيبه الأكبر طوال مسيرته.

ولكن في الشوط الثاني تمكن المهاجم المخضرم من تسجيل هدفًا رائعًا، في مكافأة للثقة التي منحها له تشافي منذ قدومه.

وهو ما يضعنا أمام حقيقة أن أوباميانج يجب تثبيته كمهاجم أساسي لبرشلونة الفترة القادمة، لو أراد تحقيق أهدافه الأوروبية والمحلية هذا الموسم.

علامة استفهام

فشل آخر لنابولي وعلامة استفهام على لوتشيانو سباليتي المدرب المخضرم الذي أهدر فرصة النجاح الأوروبي بجانب تفوقه المحلي.

الفريق الإيطالي يحتل المركز الثالث بجدول الدوري بفارق نقطتين فقط عن ميلان المتصدر، ويعتبر هو الدفاع الأقوى في المسابقة، ولكنه اليوم منح برشلونة نزهة في ملعبه.

فقدان واضح للشخصية وارتباك وفشل في التعامل مع ضغط برشلونة، ومستويات فردية سيئة خاصة من العملاق السنغالي كاليدو كوليبالي.

ولكن في النهاية ربما يكون الأمر في مصلحة نابولي، لعدم تشتيت الفريق في أكثر من جبهة، ليركز على حلم الفوز بالدوري الإيطالي.

اقرأ أيضًا ..