الأخبار المباريات
إيبير بانيجا

بانيجا والشباب .. حانت لحظة الفراق

9:46 م غرينتش+2 8‏/1‏/2023
Shabab - ittihad - ever Banega - Abderrazak Hamdallah 2022
النجم الأرجنتيني يعيش حالة من تراجع المستوى

تحديد الموعد المناسب للانفصال أحد أهم القرارات في مسيرة الأندية واللاعبين على حد سواء في كرة القدم، وكلما تحلى الطرفان بالشجاعة والجرأة لاتخاذ قرار الفراق في الوقت المناسب كلما استفادا أكثر وحققا المصلحة الأكبر من اجتماعهما معًا ... تلك النصيحة نرسلها إلى إدارة نادي الشباب ولاعب الوسط إيفر بانيجا.

صفقنا جميعًا لتعاقد الشباب مع بانيجا في يناير 2020 وانضمامه للفريق في مطلع موسم 2020-2021، كان اللاعب بحق الأهم والأفضل في الدوري السعودي على مدار الموسمين الماضيين، صنع فارقًا كبيرًا في وسط ملعب الليوث وغرفة الملابس وإن لم يُترجم ذلك لإنجازات مهمة لكن الفريق كان في دائرة المنافسة على اللقب خلال الموسمين.

عودة دوري روشن السعودي.. تابعه على شاهد

الأمر اختلف كثيرًا هذا الموسم، تحول بانيجا من نقطة قوة إلى ضعف .. من إيجابية إلى سلبية .. من صانع للفارق إلى عبء شديد على الفريق، ربما هو العُمر وربما التشبع والملل!

بانيجا غاب عن الشباب في المباريات الأربعة الأولى، ولعب بدلًا منه السعودي حسين القحطاني وقدم أداءً مميزًا خطف به إعجاب الجميع، خاصة أنه انسجم مع المنظومة وساهم في تألق كريستيان جوانكا الذي وجد المساحة الكاملة للقيام بدور صانع الألعاب من العمق وقيادة الهجمات بالرؤية المناسبة.

عاد بانيجا للعب عند الجولة الخامسة وفجأة وجدنا القحطاني رغم تألقه الملفت على دكة البدلاء في أغرب قرار فني اتخذ هذا الموسم في الملاعب السعودية، المدرب فيسنتي مورينو "غدر" باللاعب السعودي الذي كان عند حُسن الظن به وقت الحاجة وأخرجه من حساباته فورًا رغم أنه قدم كل ما يلزم للبقاء أساسيًا.

أداء الشباب بدأ بالتراجع في وسط الملعب خاصة هجوميًا، وخسر نقطتين أمام الهلال قبل توقف الدوري في منتصف أكتوبر الماضي، وبعد العودة خسر الفريق مباراتين من ثلاثة ليتراجع للمركز الثاني لصالح النصر.

الملاحظ في الأمر أن جوانكا الذي كان نجم الجولات الأولى أصبح منبوذًا لدى الجماهير لأنه لم يعد يُقدم الأداء المطلوب، لكن الحقيقة أن وجود بانيجا أساسيًا أربك منظومة الشباب الهجومية، لأنه لاعب يُحب التقدم من الخلف للأمام وتوزيع اللعب وهو ما يتعارض ويتداخل مع أدوار جوانكا ولذا تأثر الشباب سلبيًا ولم تعد الآلة الهجومية تعمل بالسلاسة التي كانت عليها حين كان القحطاني يقوم بالأدوار الدفاعية ويترك الهجومية لزميله العائد من الإمارات بعد فترة إعارة مع العين.

صاحب الـ34 عامًا لا يمكن كذلك عدم تحميله الجزء الأكبر من مسؤولية الخروج من كأس الملك بعد إهداره ركلة جزاء خلال مواجهة الاتحاد وأخرى في ركلات الترجيح، فيما كان جوانكا قد سدد ركلتي جزاء بنجاح في الدوري خلال غيابه.

الأرقام لا تكذب أبدًا، وهي تؤكد تراجع بانيجا كثيرًا هذا الموسم، فهو خلال 7 مباريات من دوري روشن السعودي لم يُسجل أي هدف واكتفى بتمريرة حاسمة واحدة! خلال أول 7 مباريات من موسمه الأول كان قد بصم على 3 أهداف، وفي الثاني على 5.

عقد بانيجا مع الشباب ينتهي بنهاية الموسم الجاري وتجديده سيكون جريمة بحق الفريق وإهدار للمال العام، بل الأفضل هو محاولة تسويقه وبيعه في يناير للاستفادة من أي مبلغ قادم والتعاقد مع أجنبي جديد بدلًا منه يُقدم إضافة أكبر للفريق، أو على الأقل لا يُقلل من حظوظه على أرض الملعب، مع عودة القحطاني للعب أساسيًا بجوار جريجور كريتشوفياك.

لحظة الفراق حانت بالفعل بين الشباب وبانيجا، والأفضل أن يتحلى الطرفان بالشجاعة لاتخاذ هذا القرار كما فعلت إدارة الهلال مع بافيتمبي جوميس وقد حافظت بذلك على مصالح الفريق وصورة اللاعب وسمعته الرائعة بين الجمهور.