الأخبار النتائج المباشرة
تحليل

إنتر وليفربول .. كلوب ينتصر على "هيفي ميتال" إنزاجي!

11:53 م غرينتش+2 16‏/2‏/2022
Inter Liverpool Champions League 16022022
تحليل تكتيكي لمواجهة إنتر وليفربول في ذهاب دور الستة عشر من دوري أبطال أوروبا.

حملت مواجهة إنتر الإيطالي وليفربول الإنجليزي، والتي أقيمت مساء الأربعاء على ملعب "جوزيبي مياتزا" في ذهاب دور الستة عشر من دوري أبطال أوروبا، صراعًا من نوع خاص بين مدربي الفريقين، يورجن كلوب وسيموني إنزاجي.

صحيح أن ليفربول خرج بنتيجة مرضية، بالفوز بهدفين دون رد، لكن الحسم سيؤجل إلى مباراة الإياب التي ستقام على ملعب "أنفيلد"، لكن إنتر أثبت أنه كان قادرًا على الترشح إلى ربع النهائي، رغم أن كل الترشيحات صبت في صالح "الريدز" منذ إجراء القرعة.

مباراة "الهيفي ميتال" بين إنتر وليفربول، كانت مثيرة وسريعة للغاية، بين فريق معتاد على الضغط السريع والمتواصل هو ليفربول، وفريق آخر كان بمثابة المفاجأة، ولم يستحق أبدًا تلك النهاية.

ما علاقة كرة القدم بالـ"هيفي ميتال"؟

"الهيفي ميتال" هو نوع من الموسيقى الصاخبة للغاية، وتعتمد على الأصوات العالية واستخدام الجيتار بصورة أساسية من بين أدوات أخرى، لكن ما علاقة "الهيفي ميتال" بكرة القدم؟ 

حسنًا، كان هذا تعبيرًا استخدمه يورجن كلوب مدرب ليفربول نفسه، حين شبه أسلوب اللعب الذي يتميز بالضغط العالي والتمرير السريع ومعدل العمل الشاق للغاية بأنه مثل "الهيفي ميتال".

الفلسفة هي أن أفضل لحظة للفوز بالاستحواذ هي بعد فقدانه مباشرة، بينما لا يزال الخصم يفكر في الخطوة التالية بالكرة.

عندما طُلب من كلوب مقارنة أسلوب لعبه بأسلوب لعب آرسنال، رد بالقول إن "الجانرز" أشبه بأسلوب الأوركسترا، يعزف أغنية هادئة، بينما يفضل هو "الهيفي ميتال".

هذا هو باختصار أسلوب "الهيفي ميتال" في كرة القدم.

إنتر "الهيفي ميتال" الجديد!

إنتر، ومع إنزاجي، أثبت أنه قادر على مجاراة نسق ليفربول المجنون، وكان هو صاحب التهديد الحقيقي على المرمى حتى جاء هدف فيرمينو، ثم هدف صلاح في الدقيقة 83، والذي قتل المباراة.

لكن إنتر الذي ضغط بشكل مثالي على خطوط ليفربول، لدرجة أن "الريدز" بدا عاجزًا في أوقات عديدة من المباراة.

إنتر حاول، ونجح أكثر من مرة في الوصول إلى أليسون، لكن كرة هاكان ارتطمت في القائم في الشوط الأول، ثم تفنن دجيكو وباقي المهاجمين في إهدار الفرص بغرابة شديدة.

الفرص الضائعة كلفت إنتر فوزًا كان في المتناول أمام ليفربول هادئ حتى أجرى كلوب تغييراته في الدقيقة 60، والتي قلبت المباراة رأسًا على عقب.

"هيفي ميتال" إنتر كان ناجحًا بحق، لكن المهاجمين وحدهم خذلوا إنزاجي وتكتيكه.

ركنية ضربت آمال إنتر!

هدف المباراة الأول، سجله البرازيلي روبيرتو فيرمينو في الدقيقة 75 من زمن المباراة، بعد ضربة ركنية نفذها أندي روبرتسون، وقابلها البرازيلي بضربة رأس في شباك هاندانوفيتش.

الهدف أجهض محاولات إنتر، الذي كان الطرف الأخطر والأكثر تهديدًا للمرمى، لكن مهاجمي "النيراتزوري" تفننوا واحدًا تلو الآخر في إهدار الفرص.

ركلة ركنية كانت كافية لأن تفتح الباب ليعود ليفربول إلى إنجلترا بفوز ثمين، و"الهيفي ميتال" الجديد، لم ينجح في فرض كلمته في نهاية المطاف.

اقرأ أيضًا ..

عدو اليوم وصديق الغد.. رونالدو وميسي وصلاح فعلوها قبل مبابي

تطور ملحوظ وإخفاقات .. كشف حساب تشافي بعد أول 100 يوم مع برشلونة

إدارة ريال مدريد "غاضبة" من أنشيلوتي وقد تطيح به بسبب باريس