لا تصدق كل ما تسمعه .. أشياء يجب على المشجع فعلها بسوق الانتقالات

Transfers
Getty/Pressbox
عادات خاطئة يجب تجنبها

إنها تلك الفترة من كل عام، عندما تتصاعد آمال المشجعين في القيام بصفقات نارية، من أجل مواصلة النجاح أو تعويض الفشل بمستقبل مبهر في الموسم التالي.

البعض يتعامل مع هذه الفترة بحكمة وبرود أعصاب، والبعض الآخر يسقط كضحية للعديد من العادات الخاطئة التي تجعل معاناتهم تمتد داخل وخارج الملعب.

إثارة الميركاتو ربما تضاهي متعة المباريات في بعض الأحيان، عندما ترى أحد أهم النجوم وهو يلتقط صوره الأولى بقميص فريقك المفضل.

ولكن قبل الوقوع في الفخ، هناك بعض الأشياء يجب الالتفات لها..

  1. لا تصدق كل ما تسمع
    Getty

    لا تصدق كل ما تسمع

    الخطأ الأول الذي يقع فيه الأغلبية، هو تصديق أي شيء يتم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي وبالأخص موقع "تويتر" الذي يعتبر أحد أهم المصادر لتناقل الأخبار بهذه الفترة.

    الانتقالات تكون بمثابة الموسم لكل من لا يمتلك أي معلومات ومصادر داخل الأندية، الأمر فقط يحتاج لعدد هائل من المتابعين وكلمة "عاجل" قبل كل خبر.

    الحيلة تنجح مع الأسف في خداع العديد من المشجعين، الذين يصدقون أي معلومة تكتب بشكل مرتب، دون الالتفات لمصدر الخبر ومصداقية صاحبه.

  2. اللاعب لا يعرفك
    Getty/GOAL

    اللاعب لا يعرفك

    لا تشعر بالصدمة عندما تجد أحد نجوم فريقك يطلب الرحيل عن النادي بشكل صادم وغير متوقع، لأنه ربما وجد مصلحته في مكان آخر.

    هو لا يعرفك بشكل شخصي حتى يرفض فرصة عمره من أجل تفادي غضبك وتغريداتك على حساباتك الشخصية، الانتماء أصبح عملة نادرة جدًا في كرة القدم لذلك لا تتوقعه من اللاعبين.

    اللاعب ينظر إلى الأمور من منظور مستقبله والفرصة الأفضل بمسيرته، لذلك لا تنظر له كصديق شخصي رحيله يعني خيانتك والخروج من حياتك.

    الصدمة طبيعية في البداية، ولكن بعدها يجب التعافي وعدم المبالغة في رد الفعل، لأن مرة أخرى اللاعب ينظر لمصلحته أولًا.

  3. الإعجاب لا يعني أي شيء
    Screenshot

    الإعجاب لا يعني أي شيء

    عدد كبير من المشجعين يتحمس لتلك الأخبار المبنية على قيام أحد اللاعبين بمتابعة ناديه المفضل أو أحد اللاعبين بفريقه على مواقع التواصل الاجتماعي، أو عمل "إعجاب على أي منشور".

    الأمر لا يمكن اعتباره كدليل قاطع بأن اللاعب سينضم إلى هذا الفريق، بل هو مجرد شخص عادي له نشاطه الطبيعي على هذه المواقع.

  4. الأصدقاء المقربين
    Getty Images

    الأصدقاء المقربين

    نوعية أخرى من الشائعات تظهر، بأن أحد النجوم أخبر أصدقائه المقربين بأنه سيرحل عن ناديه للانتقال إلى فريق آخر.

    هذه الشائعة دائمًا ما تكون خاطئة، ومبنية في الأساس على الاستنتاجات، ومن المستحيل إثبات صحتها.

  5. ناديك لن يضم كل هؤلاء
    (C)Getty Images

    ناديك لن يضم كل هؤلاء

    لو نظرت إلى كمية الأخبار المنتشرة لكل ناد على مختلف المواقع، ستجد أن بعض الأندية خاصة آرسنال وبرشلونة ومانشستر يونايتد يتم ربطهم بمعظم اللاعبين في العالم.

    البعض يعتمد على الاستنتاجات، فعلى سبيل المثال برشلونة بحاجة لمهاجم، فيقوم أحدهم على موقع "تويتر" ممن ليس لديهم أي مصادر، بربط النادي الكتالوني بأي مهاجم متاح.

    لذلك يجب التأكد أن فريقك لن يضم كل من يرتبط بهم، بل هناك مجرد اهتمام أحيانًا وأخبار أخرى غير صحيحة على الإطلاق.

    ولا يمكنك أيضًا النظر إلى سوق الانتقالات الحقيقي بنفس نظرتك لهوايتك في الألعاب التفاعلية من خلال "career mode" لأنه يمنحك إمكانية التعاقد مع أفضل اللاعبين والتحكم بميزانية الأندية.

    أقصى الخسائر الممكنة وقتها هي إفلاسك في اللعبة وشعورك بالملل لتبدأ من جديد، ولكن في الحقيقة دفع الأموال ليس بهذه السهولة على الأندية، لأنه لو أنفق ناديك وفقًا لرغباتك سيفلس وربما يكون مصيره الهبوط أو الانحدار.

  6. لا تتحمس للبدايات
    Getty Images

    لا تتحمس للبدايات

    بعض الأندية تعتمد على بداية سوق الانتقالات بأفضل صورة ممكن بضم أحد اللاعبين الكبار، ولكن بعدها تأتي الصدمات بالتخلي عن نجوم آخرين.

    لذلك يجب عليك تفادي الحماس الزائد فور تعاقد ناديك مع أحد اللاعبين، لأنه بعدها قد تفقد البعض الآخر، فعلى سبيل المثال تعاقد مانشستر سيتي مع النرويجي إرلينج هالاند، ولكنه أصبح قريبًا من التخلي عن رحيم ستيرلينج وجابرييل خيسوس وربما برناردو سيلفا في المقابل.

    أيضًا دخول ناديك مع أحدهم في المفاوضات لا يعني أن الصفقة قد انتهت، ربما يأتي فريق آخر لخطف اللاعب والاتفاق معه على كل شيء.

  7. اللاعب بشر
    Imago Images

    اللاعب بشر

    الأندية بحاجة دائمة للتخلص من العناصر التي لا تحتاجها من أجل توفير الأموال، من خلال البيع أو إدخالهم في صفقات تبادلية.

    المشجعون يشعرون بالغضب الشديد تجاه أحدهم لو رفضوا التبادل أو البيع، وكأن اللاعب مثل أي ممتلكات شخصية يمكن نقله في أي وقت.

    لا يجب تجاهل أن اللاعب لديه أسرة وحياة اعتاد عليها وارتباطات قد تجبره على البقاء، وأيضًا لديه أحقية اختيار الفريق الذي يذهب له ويناسبه، حتى لو لم يكن ذلك الخيار الأفضل لناديه.

  8. أنت لا تدفع من جيبك
    Getty/Goal

    أنت لا تدفع من جيبك

    ربما تكون الصفقات صعبة ويجب على الأندية ضبط ميزانياتها، ولكن الجماهير أحيانًا تتحول إلى محاسبين يقومون بحساب كل صفقة والأموال التي ستدفع بها.

    أنت لا تدفع من مالك الخاص، لذلك لا تقلق من المبالغ التي ينفقها ناديك، لأن هناك تفاصيل لا تعرفها مثل طريقة الدفع وتقسيم الدفعات، لأنه لو تعاقد ناديك مع لاعب بـ60 مليون يورو، فهذا لا يعني أنه سيدفعهم دفعة واحدة.

  9. الشراء ليس كل شيء
    Getty

    الشراء ليس كل شيء

    تعاقد ناديك مع أفضل اللاعبين لا يعني أن الأمر قد انتهى، وأنهم سينجحون بلا أدنى شك مع فريقهم الجديد وسيقودونه لتحقيق أهدافه.

    المثال الأبرز هو روميلو لوكاكو وصفقة انتقاله لتشيلسي، ومانشستر يونايتد الذي أنفق الكثير من الأموال بلا نتيجة، وباريس سان جيرمان الذي يستمر في الإنفاق دون تحقيق دوري أبطال أوروبا.

  10. الاتهامات المتبادلة
    Getty Images

    الاتهامات المتبادلة

    جماهير الكرة كثيرًا ما تعاني من عدم الاتساق، فعندما يرى الفرق المنافسة تنفق ببذخ يتهمهم بإفساد كرة القدم وجعل اللعبة تعتمد على المال فقط.

    وأما عندما ينفق فريق 100 مليون يورو على لاعب واحد، تخرج آلاف التبريرات، واللجوء إلى الأرقام واستعراض عمليات البيع لتبرئة ناديه من التهمة التي وجهها للمنافسين.

    لذلك لا تتعجل قبل اتهام منافسك، لأن ناديك ينفق والجميع ينفق، والأندية التي لا تمتلك هذه الأموال تحلم بامتلاكها لتقوم هي الأخرى بما تطلق عليه "إفساد كرة القدم".