الدلائل من داخل الهلال وعقدة دياز على رأسها .. الفيحاء الأقرب لتحقيق كأس الملك!

hilal - feiha - kings cup 2022
goal
ستة عوامل تشير إلى أن الفيحاء الأقرب لتحقيق كأس الملك، جميعها من داخل الهلال..

"هراء" هكذا يمكننا أن نصف نوعية الحديث، الدائر في بعض وسائل الإعلام، عن نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين 2022 المرتقب بين الهلال والفيحاء، يغفل الكثيرون حجم المباراة، بداعي الفارق في التاريخ بين الزعيم ومنافسه البرتقالي.

هؤلاء يرون أن الحدث التاريخي المرتقب في المباراة وحده هو تسليم ولي العهد الأمير محمد بن سلمان الكأس للبطل، والذي يدّعون أنه الزعيم بنسبة كبيرة.

يرون أن الفيحاء يواجه ضغطًا كبيرًا قبل المباراة التاريخية، وأن الزعيم سيدخل المباراة بضغط أقل، وأنه سيحسم اللقب بأقل مجهود، بهدف إضافة لقب جديد لسجله.

لكن حقيقة الأمر أنه ربما يعاني الأزرق من ضغط أكبر مما يعانيه البرتقالي، حقيقة الأمر بالورقة والقلم هي أن الفيحاء هو الأقرب للكأس الغالية، بالنظر للظروف التي يمر بها الهلال حاليًا.

الفيحاء الذي أحدث مفاجأة كبرى في نصف النهائي بالإطاحة بالاتحاد، قد يكون على موعد مع عرض مفاجأة جديدة من مفاجآته غدًا الخميس، على ملعب الجوهرة المشعة بجدة.

لن نتحدث عن مدى جودة الفيحاء الفنية في الموسم الجاري، فقد تحدثنا عن ذلك في هذا التقرير، لكننا سنبرهن بالأدلة أن التقليل من البرتقالي قبل المباراة ما هو إلا هراء، وأن الفيحاء قد يكون هو الأقرب للقب وفقًا لعدة عوامل من داخل جدران القلعة الزرقاء، نستعرضها في السطور التالية..

  1. إصابات بالجملة
    getty images

    إصابات بالجملة

    يغيب عن الزعيم في هذه المباراة المصيرية ستة من لاعبيه دفعة واحدة، بسبب الإصابات..

    يغيب أندريه كاريلو، جوستافو كويلار، ياسر الشهراني، متعب المفرج، صالح الشهري، عبد الإله المالكي، بجانب الموقوف محمد كنو.

    هذه الغيابات من ضمنها ثلاثة من القوام الأساسي للأزرق في الموسم الجاري؛ كاريلو، كويلار والشهراني، والذين حتمًا سيؤثر غيابهم على المستوى الفني للفريق.

  2. إجهاد ذهني
    Al Hilal Twitter

    إجهاد ذهني

    في الوقت الذي يعيش به لاعبو الفيحاء حالة نشوة كبيرة من وراء المستوى الفني المميز الذي يقدمونه بالموسم الجاري، يعاني الهلال من بعض الإجهاد الذهني، الذي يؤثر على مستوى لاعبي أي فريق، كالإجهاد البدني تمامًا.

    الإجهاد الذهني للاعبي الهلال يأتي من وراء تفكيرهم في احتمالية ضياع لقب دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين منهم، وخوضهم مباراة الكلاسيكو المهمة أمام الاتحاد في الدوري بعد نهائي الكأس بأربعة أيام.

    الزعيم حاليًا يحتل المركز الثاني في جدول الترتيب برصيد 55 نقطة، مبتعدًا بفارق ست نقاط عن الاتحاد؛ صاحب الصدارة.

  3. أزمة كنو
    al hilal twitter

    أزمة كنو

    الهلال اصطحب معه محمد كنو؛ لاعب وسط الفريق، لكنه حتى الآن موقفه لا يزال غامضًا من المشاركة في المباراة..

    غرفة فض المنازعات كانت قد أصدرت قرارًا في مطلع مايو الجاري بإيقاف كنو أربعة أشهر، وحرمان الهلال من التعاقدات لفترتين، بجانب إلزامهما بدفع تعويض مادي للنصر قيمته 27 مليون ريال، على خلفية توقيع اللاعب للعالمي خلال الفترة الحرة من عقده ثم تجديده لعقده مع الزعيم بعدها، ليتورط في قضية التوقيع لناديين في آن واحد.

    وجود كنو مع البعثة في جدة يأتي على أمل من المسؤولين أن يرفع مركز التحكيم الرياضي السعودي الإيقاف بشكل مؤقت عنه، لحين حسم مصير ملف الاستئناف على العقوبات، الذي قدمه الهلال.

  4. عقم تهديفي
    Al Faiha Twitter

    عقم تهديفي

    يعاني الزعيم من عقم تهديفي أمام الفيحاء في الموسم الجاري، هذا رغم أنه صاحب أقوى هجوم في الدوري السعودي حتى الآن..

    مباراة الذهاب بين الفريقين بالموسم الجاري من الدوري المحلي انتهت بالتعادل 0-0، وفي الإياب حسم الفيحاء اللقاء لصالحه بنتيجة 1-0.

    وصول الفيحاء لمرمى الهلال في الإياب أتى رغم أنه أضعف خط هجوم في الموسم برصيد 21 هدفًا، يأتي خلف الحزم صاحب الـ18 هدفًا.

  5. عقدة دياز
    Hilal Twitter

    عقدة دياز

    الأرجنتيني رامون دياز؛ المدير الفني الحالي للهلال، سبق أن قاد الفريق في فترة أولى من أكتوبر 2016 إلى مارس 2018، قبل أن تتم إقالته لتراجع النتائج في دوري أبطال آسيا وقتها.

    في الموسم الأخير للأرجنتيني مع الزعيم 2017-18، لم يخسر سوى مباراة وحيدة بالدوري المحلي وقتها، كانت أمام الفيحاء بثنائية مقابل هدف وحيد.

    وعند عودته في الفترة الحالية، لم يخسر أي مباراة محلية حتى الآن سوى أمام الفيحاء بالدور الثاني من الدوري السعودي 1-0.

  6. مشكلة دفاعية
    Goal AR

    مشكلة دفاعية

    أشاد الجميع بعودة رامون دياز القوية للزعيم، لكن مع مرور الأيام يظهر عيب خطير في خطة المدرب الأرجنتيني ألا وهو الجانب الدفاعي.

    يعاني الهلال في مبارياته الأخيرة من مشاكل في خط دفاعه بشكل كبير، في ظل اتساع المساحة بينه وبين لاعب الوسط، مما يعطي لاعبي الخصوم الفرصة للوصول لمرمى الزعيم بصورة أسرع وأسهل، ليجعل حارس المرمى وقلبي الدفاع في حالة طوارئ طوال الـ90 دقيقة.

    هذه المشكلة كلفت الفريق الكثير خلال الموسم الجاري، وليس في فترة دياز فقط، إنما ظهرت بشكل كبير مع وجود المدرب الأرجنتيني في ظل اعتماده على الضغط العالي، وتقدم الأطراف بشكل مستمر.