الأخبار النتائج المباشرة
كأس العرب

نجاح قطر الاستثنائي في كأس العرب يمهد لتجربة مونديالية فريدة في 2022

3:59 م غرينتش+3 1‏/12‏/2021
2021 FIFA Arab Cup
بداية مبهرة للبطولة

بعد أن استضاف ملعب البيت المونديالي بالعاصمة القطرية الدوحة، الثلاثاء، حفل افتتاح بطولة كأس العرب 2021 لكرة القدم، والتي تنظمها قطر بالفترة بين 30 نوفمبر الحالي و18 ديسمبر المقبل.

وبعد فوز العنابي الصعب 1-0 على البحرين، وحضور الأمير تميم بن حمد آل ثاني للمباراة، مع رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم جياني إنفانتينو، من الطبيعي أن تتوجه الأنظار أكثر للدولة القطرية وقدرتها الفريدة في إدارة بطولة بهذا الحجم، بتلك الدرجة من الكفاءة.

لا يسعني سوى الشعور بالحماس أن في مثل هذا الوقت من العام المقبل، ستستضيف قطر جماهير الساحرة المستديرة من حول العالم، لحضور مباريات كرة القدم ضمن البطولة الأهم التي تُقام كل 4 سنوات.

وتُعد تلك البطولة المُنتظرة العام المقبل، هي الأخيرة في شكل 32 فريقًا، قبل أن تتنافس 48 دولة في كأس العالم 2026 في الولايات المتحدة وكندا والمكسيك.

ولتجهيز المنظمين وتهيئتهم للبطولة الأكبر، تستضيف قطر كأس العرب، التي أقيمت لأول مرة عام 1963 في لبنان، وتُنظم الآن لأول مرة تحت مظلة الاتحاد الدولي لكرة القدم.

البطولة التي تضم 16 فريقاً من جميع أنحاء المنطقة وشمال إفريقيا، تحل محل كأس القارات كبروفة لتحضير مضيفي كأس العالم، وأرى أنها سمحت بالفعل منذ اليوم الأول، أن تثبت قطر كفاءتها واستعدادها للتعامل مع تحديات تلك الاستضافة.

والأكثر أهمية من ذلك، تثبت قطر من خلال استضافة كأس العرب خلال الأزمة الصحية العالمية المواكبة لجائحة كوفيد-19، إمكاناتها في ترتيب وتهيئة مرافق الدولة بكفاءة قصوى، بداية من الطرقات والمواصلات والفنادق، وصولاً للمرافق والاستادات الرياضية الُعدة على أحدث مستوى، إضافة لتنظيم حضور الجماهير بأعداد ضخمة وبتنسيق يتناسب مع إجراءات السلامة والوقاية من وباء كورونا.

ما لفت نظري بشكل خاص أيضاً هو بطاقة المشجعين، أو Fan ID، التي سهّلت تجربة الجماهير وضمنت لهم سهولة حضور الفعالية الكروية إضافة للحفلات الممتعة، والاستمتاع دون أي تعقيدات بالرغم من الأعداد الضخمة للحاضرين في ظروف الوباء الصعبة.

‎ويجب على جميع القطريين والمقيمين والزوار الذين سيحضرون مباريات كأس العرب FIFA قطر ٢٠٢١™️ الحصول على بطاقة المشجع، في خطوة ذكية وفعالة لضمان أفضل تجربة للجماهير من عشّاق كرة القدم.

‎يأتي ذلك بعد أن رأينا جميعاً أنه على الرغم من الاتهامات التي زعمت وجود فساد في قرار اختيار الدولة الخليجية المؤثرة، عملت قطر بثبات على بناء أوراق اعتمادها المستضيفة في العقد الماضي، حيث نظمت العديد من بطولات كرة القدم الدولية وغيرها من الأحداث الرياضية الكبرى.

‎لذلك نتطلع لمباريات كأس العرب المقرر عقدها في 6 ملاعب بدولة قطر، وإلى جانب "البيت"، تقام المباريات على استادات "أحمد بن علي"، "الجنوب"، "الثمامة"، "المدينة التعليمية" و"974"، وصولا إلى النهائي المحدد في 18 ديسمبر، تزامنا مع اليوم الوطني لدولة قطر، في استاد "البيت" نفسه.

‎يحضرني القول هنا أن كأس العرب ليس هو أول بطولة كبيرة تستضيفها الدوحة، إذ شهدت السنوات الماضية سلسلة من البطولات الضخمة التي أقيمت في العاصمة.

‎ومنها دورة الألعاب الآسيوية التي أقيمت عام 2006، بجانب كأس الخليج العربي وكذلك دورة الألعاب العربية وكأس آسيا 2011 وبطولة العالم لألعاب القوى في 2019.

‎ولكن تجربة كأس العرب التي بدأت الثلاثاء، أرى أنها تمثل الحلقة الأهم في سلسلة الاستعدادات نظراً لكونها بطولة منتخبات تشبه إلى حد كبير بطولة كأس العالم، بالإضافة لكونها تقام في نفس توقيت المونديال.

وبعد حفل الافتتاح وحصول قطر على العلامة الكاملة كمنظم منذ اليوم الأول، وفوزها الصعب على غريمها، بات واضحاً أن قطر في جعبتها الكثير لتقدمه بعد.

مثال ذلك إحدى أكثر اللحظات المؤثرة للحضور في افتتاح كأس العرب، والتي تبشرني أن تجربة كأس العالم المقبل ستصبح أكثر فرادة من أي وقت، رسالة جمع شمل العالم العربي التي تم عزفها بمقطوعة موسيقية ملهمة تمثل الأناشيد الوطنية لكل دولة عربية، بشكل أثار دموع الجماهير في الملعب، وعزز لدينا جميعاً أمنيات أن تدوم روح الألفة والأخوة بيننا.

وبدأت المقطوعة بعزف النشيد الوطني لدولة قطر: "قسماً بمن رفع السماء .. قسماً بمن نشر الضياء .. قطر ستبقى حرة.. تسمو بروح الأوفياء"، ثم تضمنت الشطر الأول من نشيد كل دولة عربية.

اقرأ أيضًا .. الدليل الشامل لكأس العرب قطر 2021

ولاقت الفقرة الموسيقية استحسان الجماهير في الملعب، وحتى بعد تداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي وخاصة تويتر، إذ أشاد بها عدد كبير من المغردين، الذين شاركوا الفيديو للمقطوعة على نطاق واسع.

لذا يمكننا القول إن رسائل الافتتاح الأسطوري وصلت لمستلميها من المشككين في نجاح المونديال القادم، تابعوا العرب في كأس العرب.. وتابعوا قطر التي تصنع التاريخ مجدداً.