جُملة مُعلق لا تُنسى (1) |"نور ما يلف ويدور، حطها براسه ويا ويلك لو حطك الإتي براسه"

al ittihad 2009
getty images
جول النسخة العربية يُطلق سلسلة جديدة خاصة بجُمل من معلقي كرة القدم لا تُنسى

يُطلق جول النسخة العربية بدءًا من اليوم سلسلة جديدة تتعلق بجُمل لا تُنسى لمعلقي مباريات كرة القدم، وصف ظل راسخًا للحظات سعيدة أو حزينة، حديث عن نادٍ أو لاعب أو حدث ما .. كلمات خالدة في عقل المشجعين والعشاق لا يمحوها الزمن.

حلقتنا الأولى لجملة من المعلق المبدع فارس عوض، جُملة مازالت تُشعل حماس جمهور الاتحاد السعودي كلما شاهد أحدهم مقطع فيديو لها، بجانب أنها تُذكرهم بأمجاد النادي الكبيرة خلال العقد الأول من الألفية الجديدة.
اقرأ أيضًا | الاتحاد يصدم كونترا بعد فقدان صدارة الدوري السعودي

فارس عوض كان يُعلق على مباراة ذهاب نصف نهائي دوري أبطال آسيا 2009 بين الاتحاد وناجويا الياباني في استاد الأمير عبد الله الفيصل في جدة.

الفريق الجداوي لعب مباراة مذهلة وحسم بطاقة الصعود للنهائي تمامًا بفوزه 6-2، وذلك رغم أن أول أهداف اللقاء كان لصالح منافسه وأن الشوط الأول انتهى بتأخره 2-1، وقد فاز الاتحاد كذلك إيابًا 2-1 وصعد للنهائي حيث خسره أمام بوهانج ستيلرز الكوري الجنوبي بهدفين مقابل هدف واحد.

المعلق الإماراتي المحبوب كان شديد الحماس والسعادة خلال تعليقه على أهداف الاتحاد واحدًا تلو الآخر، لكنه في نفس الوقت لم يكن يُصق تلك النتيجة المذهلة والتي وضعت قدمي الفريق السعودي في المباراة النهائية.

أحمد حديد سجل هدف الاتحاد الأول في الشوط الأول الذي انتهى بتقدم ناجويا 2-1، ومن ثم انتفض العميد بقيادة محمد نور الذي سجل هدفين قبل أن يُضيف لوسيانو الهدف الرابع من ركلة جزاء عند الدقيقة الـ83، وهنا جاء موعد لقطة اليوم والجملة التي لا تُنسى من المعلق فارس عوض.

الدقيقة الـ91 شهدت عودة نور لإحراز الهدف الثالث ليُوقع على الهاتريك، وقد سجله برأسه بعد عرضية ممتازة من الجانب الأيسر للملعب.

هنا انفجر فارس عوض قائلًا في وصفه للهدف "الله أكبر الله أكبر، مستحيل .. شوي بتسوي .. أنت مو طبيعي، نور ما يلف ويدور، يعطيها كاش، حطها براسه ويا ويلك لو حطك الإتي براسه، الإتي حطها براسه حط البطولة براسه، الله يا راسك يا نور، الله يا قدمك يا نور، الله يا اتحادك يا نور، الله يا عميدك يا السعودية، ابن مكة ليس فقط أدرى بشعابها بل بشعاب آسيا كلها".

فارس عوض كان قد أشاد كثيرًا بالنجم السعودي في حوار مع الإعلامي منار شاهين عام 2020، وقد أكد أن هدفه الثالث في ناجويا هو الهدف الذي لا ينساه أبدًا لنور.

يُشار إلى أن الجيل الذهبي للاتحاد بقيادة محمد نور كان قد نجح في الفوز بدوري أبطال آسيا موسمين متتاليين عامي 2004 و2005.

إغلاق