فوز ريال مدريد ليس إنجازًا | انتبه من فضلك .. الدوري الإسباني يرجع إلى الخلف!

Real Madrid Barcelona La Liga trophies
Pressbox/Getty
شكل الدوري الإسباني في الأعوام الأخيرة لا يشجع أبدًا

لو سألت أي مشجع لبرشلونة عن أكثر شيء تتمناه لريال مدريد فمن المتوقع أن تكون الإجابة أن يخسر كل الألقاب والبطولات والمباريات، والعكس صحيح.

قد يفرح الجمهور لو شعر أنّه يلعب في دوري بلا منافسة، وقد يسعد وهو يحقق البطولة قبل النهاية بفترة طويلة.

لكن الحقيقة أنّ تراجع المنافس ووجود فريق واحد فقط يغرد في السرب بالدوري المحلي لهو أمر سيئ للغاية، ولا ننسى أنّ برشلونة عانى كثيرًا في الليجا بعد أن كان قادرًا على تحقيقها قبل الآوان وبرصيد نقطي منخفض.

الدوري الإسباني يعاني كثيرًا في السنوات الأخيرة، وإن لم تلحظ ذلك فإليك الآتي.

انتبه من فضلك .. الليجا ترجع إلى الخلف

في موسم 2009-2010 حقق برشلونة إنجازًا ضخمًا بتحقيق الدوري الإسباني برصيد 99 نقطة وخسارة وحيدة فقط جاءت أمام أتلتيكو مدريد ليتفوق على ريال مدريد صاحب الـ96 نقطة والذي أصبح وقتها أول فريق يصل لهذا العدد من النقاط دون حصد اللقب.

لكن بعد موسمين فقط، جاء ريال مدريد بقيادة ليتفوق على برشلونة ويحقق الدوري برصيد 100 نقطة، ولكن تحقيق الدوري فعليًا جاء في الجولة 36 حينما امتلك الملكي 94 نقطة متفوقًا بفارق 7 نقاط عن برشلونة قبل جولتين من النهاية.

Cristiano Ronaldo Real Madrid 2012

برشلونة جاء في الموسم التالي ليحقق الدوري برصيد 100 نقطة أيضًا، وحسم رسميًا الدوري في الجولة 35 برصيد 91 نقطة!

ومنذ ذلك الحين واستمرت المنافسة قائمة، ومن الطبيعي أن يحقق فريقًا 90 نقطة فما فوق لأجل حصد لقب الليجا، حتى في 2013-2014 وفي وجود منافسة ثلاثية بين برشلونة وريال مدريد وأتليتكو، حقق الأخير اللقب في الجولة الأخيرة برصيد 90 نقطة.

حتى وصلنا إلى موسم 2017-2018 حينما حقق برشلونة اللقب بعد الفوز على ديبورتيفو لاكورونيا في الجولة 35 ليصل للنقطة 89، واستمر بعدها لينهي الدوري برصيد 93 نقطة.

أما الموسم التالي فحسم برشلونة الدوري أيضًا في الجولة 35 وبرصيد 83 نقطة فقط، وأنهى البطولة دون الوصول لحاجز التسعين.

وكانت هذه بداية التراجع الواضح، فحقق ريال مدريد الدوري بعدها بعدما وصل للنقطة 86 ثم أتلتيكو بالرصيد ذاته في 2021 وجاء الموسم الحالي ليكتفي لوس بلانكوس بجمع 81 نقطة فقط ليحقق الليجا!

الدفة تنتقل إلى إنجلترا

بينما احتفل ريال مدريد بالفعل بتحقيقه لقب الدوري الإسباني، ينتظر ليفربول تعثر مانشستر سيتي في الجولة الأخيرة ليحقق لقب الدوري الإنجليزي.

ليفربول حقق بالفعل 89 نقطة ولو انتصر في الجولة الأخيرة قد يصل إلى 91 نقطة وقد يخسر لقب الدوري الإنجليزي لصالح مانشستر سيتي.

سيناريو شبيه نوعا ما بما حدث مع برشلونة وريال مدريد في 2015-201

Virgil van Dijk Joel Matip FC Liverpool 2019

ليفربول أيضًا سبق وخسر الدوري في 2018-2019 رغم تحقيقه 97 نقطة ليتفوق على ريال مدريد في 2010 وحينما حقق الدوري في 2020 كان قد جمع 93 نقطة وأنهى الدوري برصيد 99 نقطة.

الشاهد أنّ الدوري الإنجليزي أصبح يتطلب من بطله أن يحقق على الأقل 90 نقطة ليحصد البطولة، وحتى الموسم الوحيد الذي امتلك البطل أقل من 90 نقطة في السنوات الأخيرة جاء الموسم الماضي حينما انهار ليفربول وعانى تشيلسي وسقط توتنهام.

دلالة الأرقام

Barcelona Real Madrid La Liga points

ما الذي يعنيه ذلك؟ الوصول لـ90 نقطة فما أكثر يدل على ماذا؟ هل على قوة الدوري أم قوة المنافسة أم أنه فقط مجرد رقم اعتباطي؟!

الحقيقة أنّ كلما أصبح أي فريق بحاجة لحصد المزيد من النقاط للفوز بالدوري كلما أصبحت المنافسة عليه أكبر، فصحيح أنّ البطولة بها 20 فريقًا لكن الطبيعي في التنافس على اللقب أن ينحصر بين فريقين أو ثلاثة على أقصى تقدير.

وبوجود منافس قوي يضغط على آخر، يتطلب الأمر مجهودًا أكبر للفوز بالبطولة.

ريال مدريد لم يكن يسعى لحصد 100 نقطة في 2012 لو لم يكتشف أن 96 نقطة في 2010 لم تمنحه اللقب، وكذلك ليفربول لم يكن ليصل إلى 99 نقطة سوى أن 97 نقطة لم تمنحه اللقب.

ربما يتمنى الجمهور أن ينهار فريقه المنافس، لكن الحقيقة أن وجود خصم قوي يساهم بصورة واضحة في بحث كل فريق عن التطور والتحسين لأجل الوصول إلى الأفضل، وبالتالي نجد المنافسة تحتدم باستمرار وخسارة النقاط يكون بحساب!

اقرأ أيضًا:
علاج بالجبن وتدريب الأشباح والجنس .. أغرب طلبات المدربين من النجوم!
"كلاسيكو" في يوليو .. ملامح استعدادات برشلونة للموسم الجديد تتضح

جلال الزهراني يكتب: ضريبة الهلال المضافة

إغلاق