الأخبار النتائج المباشرة
كريم بنزيما

حرب بيريز - الخليفي تبدأ .. بنزيما على رادار باريس لتعويض مبابي!

1:26 ص غرينتش+3 20‏/12‏/2021
Nasser Al-Khelaifi Florentino Perez GFX
مفاجأة كبيرة بكل ما تحمله الكلمة من معنى..

"نجح باريس سان جيرمان في جمع ميسي ونيمار ومبابي في فريق واحد، لذلك هم لا يعرفون المستحيل" هكذا كانت بداية تقرير مثير حول عزم النادي الفرنسي التعاقد مع كريم بنزيما من ريال مدريد في الأشهر القليلة المقبلة، رغم ما يبدو من "استحالة" للفكرة.

ومن المعروف أن إدارة باريس سان جيرمان بقيادة ناصر الخليفي ليست راضية عن فشلها في إقناع كيليان مبابي بالبقاء في ملعب حديقة الأمراء، بينما نجحت إدارة ريال مدريد في خطفه فعليًا من قلب النادي الفرنسي.

لهذا، ونقلًا عن صحيفة آس التي بدورها نقلت النبأ عن موقع "Le10Sport" فإن ضم كريم بنزيما من الريال لتعويض مبابي بات هدفًا من أهداف باريس.

وسيلة تحقيق هذه الغاية الصعبة بسيطة، وهي التعاقد مع أحد أكثر المقربين من بنزيما، والحديث هنا عن الأسطورة زين الدين زيدان، ليصبح مدربًا لبي آس جي خلفًا لماوريسيو بوتشيتينو.

الأنباء الواردة من فرنسا تؤكد أن البوتش لا يلقى ثقة الإدارة، وأن المفاوضات مع زيدان دائمًا موجودة، والحلم الأول هو أن يجلس مدرب ريال مدريد السابق على دكة بدلاء النادي الباريسي بالسنوات المقبلة.

وبالنظر إلى العلاقة القوية التي تربط بنزيما بزيدان، والتي جعلته ينعته بأكثر من "أخ" فإن باريس يمكنه الرد على صفعة مبابي والتوقيع مع مواطنه البالغ من العمر 34 عامًا.

دورتموند يؤكدها: ريال مدريد يريد هالاند!

عقد بنزيما الحالي مع ريال مدريد لا يزال ساريًا حتى صيف 2022، ولا يوجد قلق بشأن تجديده، فاللاعب عُرِّض عليه بالفعل عقدًا لمدة عامين وفضّل التجديد لعام واحد ثم النظر بوضعه البدني وإمكانية استمراريته.

تبقى الإشارة إلى أن علاقة زيدان بريال مدريد تجعل فكرة "الثأر" الباريسي بقيادته من صفقة مبابي عبره صعبة، خصوصًا وأن زيزو على وفاق تام مع رئيس الملكي، فلورنتينو بيريز.

كما من الغريب أن ينضم بنزيما إلى باريس خلفًا لمبابي، وهو نفسه أحد الأسباب الرئيسية في تفضيل صاحب الـ22 عامًا اللعب بسانتياجو برنابيو.

مع ذلك، خرج تقرير الموقع الفرنسي وأكد أن الفكرة تدور بقوة في مكاتب النادي الفرنسي، الذي لا يعرف معنى المستحيل قياسًا بحجم الاستثمارات المالية الضخمة به.

المنافس الأزلي لريال مدريد، برشلونة، يدرك جيدًا قوة باريس، وليس أدل على ذلك من خطف نيمار في 2017 على عكس رغبة الكتلان، فقط للرد على الاهتمام بضم ماركو فيراتي.