رأس الركراكي وبشت ميسي ومقابلة دمرت رونالدو .. غرائب كرة القدم في 2022

التعليقات (0)
Messi Walid Regragui Ronaldo
Goal\GettyImage
أغرب أحداث كرة القدم في 2022

ينتهي عام 2022 بأحداثه الكروية الكبيرة والهامة في تاريخ اللعبة، شاهدنا في هذا العام بطولة كأس العالم في قطر، وتتويج منتخب الأرجنتين باللقب العالمي الأغلى وحصول ميسي على الذهب.

كما رأينا أيضًا نهاية رحلة النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو مع فريقه مانشستر يونايتد بعد المقابلة الشهيرة مع بيرس مورجان.

أحداث كثيرة حدثت في هذا العام، تجعلنا نستعرض معكم فيما يلي أغرب وأطرف ما حدث في عام 2022 في عالم كرة القدم.

  1. رأس الركراكي تجلب الحظ
    Getty Images

    رأس الركراكي تجلب الحظ

    قال مدرب المنتخب المغربي وليد الركراكي، في مقابلة مع موقع الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، إنه يسمح للاعبي المنتخب بلمس رأسه من أجل جلب الحظ.

    وأضاف أن هذا الأمر يعبر عن طبيعة العلاقة التي تربطه بلاعبي المنتخب الذي استطاع الوصول إلى الدور نصف النهائي من بطولة كأس العالم قطر 2022.

    إذ قال: "قبل كل شيء إنها العلاقة التي تجمعنا مع اللاعبين، فهي مميزة، أحاول أن أكون قريبًا إليهم، ولكن أحاول أن أجعلهم يفهمون أنني أحد مرشديهم، وعلي أن أكون قائدهم ومثلا أعلى لهم، ولكن بكل تأكيد أعطيهم الكثير من الحب، وفي نهاية اليوم الأهم هو الاحترام الذي بيننا، وعلى أرض الملعب هناك قرارات علي القيام بها، وسوف أقوم بها".

    وأوضح: "لدي مساحة كافية في رأسي، وأخبرهم بأن يلمسوها لأنها تجلب الحظ الجيد، وقد أصبحت هذه طريقة للتواصل فيما بينهم، ويبدو أنهم فهموا الرسالة وجميعهم لمسوا هذا الرأس، وأتمنى أن يستمر في جلب الحظ الحسن في المستقبل".

  2. للاحتفال مع ميسي
    Twitter

    للاحتفال مع ميسي

    في حادث مأساوي، قفز أحد المشجعين إلى حافلة المنتخب الأرجنتيني خلال موكب الاحتفال بالفوز ببطولة كأس العالم قطر 2022 في شوارع بوينس آيرس.

    إذ قفز أحد الجماهير من فوق الجسر على حافلة الفريق لكي ينضم إلى اللاعبين في الاحتفال معهم بكأس العالم.

    لكن يبدو أن توقيت القفزة لم يكن جيدًا، إذ اصطدم بالحافلة وهو يسقط ثم ارتطم بالأرض في نهاية المطاف، وفشلت محاولة الانضمام للاعبين.

  3. البليهي يتحدى ميسي!
    saudi nt twitter

    البليهي يتحدى ميسي!

    رفع علي البليهي مدافع المنتخب السعودي راية التحدي، قبل مواجهة الأخضر أمام الأرجنتين في بطولة كأس العالم، متحدثًا عن الاستعداد لمواجهة النجم ليونيل ميسي.

    وقال البليهي خلال تصريحات لوسائل الإعلام خلال استعدادات الأخضر: "جاهزون وعلى أتم الاستعداد لمباريات المجموعة كلها وليس الأرجنتين فقط".

    وبعد سؤاله عن مواجهة ميسي، رد البليهي قائلًا: "لن نواجه ميسي فقط، بل سنواجه الأرجنتين بـ11 لاعبًا ضد 11، وموعدنا يوم الثلاثاء إن شاء الله".

    جدير بالذكر أن المنتخب السعودي كان قد استطاع تحقيق الفوز في تلك المواجهة ضد الأرجنتين، وهو اللقاء الوحيد الذي خسره بطل المونديال في نسخة كأس العالم قطر 2022.

  4. أداء تمثيلي سيئ في ملاعب كرة القدم

    في دوري الدرجة الثانية من الدوري الماليزي، قام اللاعب صنداي أفولابي بالوقوع على أرض الملعب بعدما لمسه أحد لاعبي الفريق المنافس.

    صنداي ظل على الأرض وهو يتحرك ويمثل بطريقة سيئة أنه يعاني من إصابة بعد اللمسة التي تعرض لها من منافسه.

    أداء أفولابي لم يكن جيدًا لدرجة أن لاعبي فريقه تركوه على الأرض دون مساعدة.

  5. تعامل ميسي مع فاوت فيخورست
    Getty Images/Twitter

    تعامل ميسي مع فاوت فيخورست

    بعد مباراة صعبة ومتوترة بين الأرجنتين وهولندا انتهت بفوز الفريق الأمريكي الجنوبي بركلات الترجيح، ظهر القائد ليونيل ميسي في مقابلة للحديث عن الفوز.

    وجاء مهاجم هولندا فاوت فيخورست، ووقف أمام ليونيل ونظر إليه، وهو الأمر الذي أغضب ميسي الذي كانت له بعض المناوشات بينه وبين لاعب البرتقالي وقت اللقاء.

    وبالتالي وجه ليونيل حديثه إلى فاوت، وقال له: "إلى ماذا تنظر إيها الأحمق؟ اذهب من هنا!".

    وحاول فيخورست بعد ذلك توضيح أنه ذهب لميسي من أجل مصافحته، إذ قال: "أردت مصافحته بعد المباراة، لدي الكثير من الاحترام له كلاعب كرة قدم لكنه ألقى يدي إلى الجانب ولم يرغب في التحدث معي، لغتي الإسبانية ليست جيدة جدًا ولكنه قال لي كلمات غير لائقة، وهذا يُخيب أملي حقًا".

  6. هدف لا علاقة له بكرة القدم

    لعبت كندا مع السلفادور في إحدى مباريات التصفيات المؤهلة لكأس العالم في فبراير، وانتهى الأمر بهدف أتيبا هتشينسون الغريب بمساعدتهم في الوصول إلى بطولة قطر.

    في لقطة الهدف يمكننا رؤية حظ الفريق الكندي في وضع الكرة في الشباك بطريقة غير مفهومة على الإطلاق سوى من إعادة اللقطة أكثر من مرة.

  7. مقابلة مورجان التي جلبت "القاضية" في وجه رونالدو!
    Getty/Talk TV/GOAL composite

    مقابلة مورجان التي جلبت "القاضية" في وجه رونالدو!

    كانت الأمور تسير بصورة متوترة بعض الشيء بين النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو من جانب، وإدارة مانشستر يونايتد والمدرب إريك تين هاج من الجانب الآخر.

    لكن هذه الوضعية يمكن التعايش معها، في ظل أن رونالدو يأخذ بعض الدقائق ولديه دور هام يلعبه في منظومة الشياطين الحمر.

    لكن كريستيانو قرر الخروج قبل انطلاق بطولة كأس العالم بأيام قليلة، مع الإعلامي الشهير بيرس مورجان، من أجل التحدث حول ما يحدث داخل أروقة الفريق الأحمر.

    وأطلق صاروخ ماديرا قذائفه النارية في وجه الإدارة التي اعتبرها خائنة ولا تقف في صفه، كما انتقد تين هاج واتهمه بقلة الاحترام تجاهه، ولم يسلم رالف رانجنيك أيضًا من كلام رونالدو، وبالطبع لا ننسى أنه قال على أسطورة النادي واين روني أنه "جرذ".

    بالطبع انتهت علاقة رونالدو بالنادي بعدها بأيام من خلال فسخ تعاقد البرتغالي مع الشياطين الحمر، وحتى الآن، يدرس كريستيانو وجهته المقبلة.

  8. لقطة استثنائية في تاريخ كأس العالم
    Getty

    لقطة استثنائية في تاريخ كأس العالم

    حاولت قطر تخليد ذكرى أهم حدث رياضي يحدث في تاريخ الوطن العربي، من خلال ارتداء النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي "البشت" الذي يعبر عن الثقافة العربية والقطرية.

    لقطة تتويج ميسي بكأس العالم في حد ذاتها تاريخية، وستظل في أذهان كل متابعي وعشاق اللعبة على مدار العصور.

    وربطها بالبشت، جعلها تزداد روعة وجمالاً لأنها باتت تعبر عن لقطة تاريخية تخص اللاعب والأرجنتين، وكذلك الدولة المستضيفة للبطولة والمنطقة العربية بأكملها.

    جدير بالذكر أن الشعب الأرجنتيني احتفى بتلك اللقطة، وشوهد بعض الأنصار في شوارع بوينس آيرس وهم يرتدون البشت، احتفالاً بتتويج ميسي ومنتخب بلادهم باللقب.

  9. كيف ضاعت تلك الفرصة؟

    قام وليام أكيو، لاعب فريق فالور بالدوري الكندي الممتاز، بإهدار الكرة بطريقة ما من على خط المرمى وحرم فريقه من هدف مؤكد.

    في فرصة لا يعرف أحد كيف ضاعت، سدد أكيو الكرة من على خط مرمى المنافس ووضعها خارج الإطار في لقطة ربما هي الأغرب في تاريخ إهدار الفرص السهلة.

  10. كلب ميسي

    سعادة جماهير الأرجنتين البالغة بليونيل ميسي جعلتهم يصنعون أغنية إلى كلب ميسي، حيث شوهد أنصار فريق التانجو وهم يغنون إلى كلب البرغوث الذي انضم إليهم وسط الاحتفالات.

  11. فرصة أخرى غريبة!

    في حين أن فرصة ويليام أكيو يمكن أن تكون هي الأسوأ هذا العام، لكن لا يمكننا ترك فرصة دانيلو سيكان تمر مرور الكرام.

    في دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا هذا الموسم، حصل سيكان على فرصة لوضع الكرة في الشباك الفارغة ومنح فريقه التقدم على سلتيك لكنه أهدر الكرة بطريقة غريبة.