الأخبار النتائج المباشرة
مقالات الرأي

هزم الأقوى بالأربعة .. النصر يُثبت عمليًا مقولة "آسيا أصبحت ضعيفة"

10:52 م غرينتش+2 6‏/5‏/2022
Nassr Shabab SPL 06.05.2022
النصر أكد للجميع ما كان يتحدث به جمهوره وإعلامه

شهدت الأسابيع الأخيرة صراعًا جماهيريًا وإعلاميًا بين معسكرين في السعودية، الأول يقوده النصر والاتحاد ويتبنى مقولة أن دوري أبطال آسيا أصبح بطولة ضعيفة مملة، فيما الثاني يتزعمه الهلال والشباب ويُدافع عن قوة آسيا مؤكدًا أن النتائج الكبيرة لممثلي الدوري السعودي يعود لقوتهم لا لضعف المنافسين.

النصر لم يكتف بالتصريحات وأكد اليوم عمليًا حقيقة أن آسيا أصبحت ضعيفة فعلًا، وأن الدوري السعودي أقوى وأصعب من البطولة القارية التي يُشارك فيها أبطال قطر والإمارات والعراق والأردن وأوزباكستان والهند وإيران وغيرهم من الدول.

اقرأ أيضًا | الفراج يضرب من جديد: المكاتب لن تعوض فشل الملاعب إلا في حالة واحدة

النصر ووسط غياب عديد عناصره وبعد فترة غياب عن المباريات الرسمية استطاع اليوم تقديم أداء قوي جدًا أمام الشباب والفوز بنتيجة 4-2 مع إهدار الكثير من الفرص السهلة .. الشباب الذي جمع أكبر عدد من النقاط في دور المجموعات في دوري أبطال آسيا .. 16 نقطة.

الشباب شارك اليوم بتشكيله الأساسي وبكامل نجومه الذين تألقوا في دوري أبطال آسيا وعلى رأسهم كارلوس جونيور وهتان باهبري ولوسيانو فييتو، وقد أقحم مدربه في الشوط الثاني تركي العمار ونواف العابد وحسين القحطاني وقدموا أداءً جيدًا جدًا.

الفارق في الأداء والنتيجة لصالح النصر لم يكن لضعف الشباب، بل لقوة العالمي وفارق الجودة الفردية لصالح لاعبيه .. امتاز الفريق بالسرعة والجماعية والتحولات السريعة جدًا من الدفاع للهجوم وقد تفوق تمامًا هجوميًا على منظومة الشباب الدفاعية التي بدت قوية في مباريات دوري الأبطال، إذ لم يستقبل الفريق سوى هدف واحد رغم أنه لعب مع الجزيرة الإماراتي والقوة الجوية العراقي بجانب مومباي الهندي.

الشباب بأدائه اليوم كان يستطيع هزيمة جُل الفرق التي شاركت في دور المجموعات من دوري أبطال آسيا، وقد أظهر تفوقه بالفعل في المجموعة، لكنه ظهر عاجزًا عن مجاراة النصر ونجومه .. وهو ما يؤكد عمليًا أن الدوري السعودي بالفعل بات أقوى من دوري الأبطال، وهو الشيء الذي أكده بداية نتائج التعاون والفيصلي الإيجابية قاريًا رغم كفاحهما للنجاة من الهبوط محليًا.

العالمي بأدائه وانتصاره اليوم أرسل رسالة للجميع قال فيها "تنكرون أن آسيا ضعيفة، حسنًا .. لقد هزمت أفضل فرق دوري الأبطال وبرباعية مع الرأفة!".

الحقيقة أنه باستثناء الدحيل القطري، فالنصر لم يكن ليُواجه أي صعوبة أمام أي فريق غير سعودي في دوري الأبطال لو كان قد شارك في دور المجموعات، والاتحاد كذلك، بل ربما الأهلي كان سيُحقق نتائج جيدة ويصعد للدور التالي.

والغريب أن النصر الذي لعب اليوم ليس فريقًا مثاليًا، بل لديه مشاكل واضحة في الدفاع وحراسة المرمى، إلا أن قوة هجومه ساعدته على تخطي تلك المشاكل، فما بالك الموسم القادم بعد دعم الدفاع والحراسة بلاعبين أكفاء كما تُخطط الإدارة.

ربما على الاتحاد القاري أن يُكافئ الدوري السعودي بزيادة ممثليه في دوري الأبطال إلى 5 أو 6 أندية، لأن الواضح أن المباريات السعودية السعودية ستكون الأقوى والأمتع والأكثر إثارة في دوري الأبطال هذا الموسم والمواسم القادمة، خاصة مع بشريات تطور الدوري أكثر وأكثر مستقبلًا.