الأخبار المباريات
دوري روشن السعودي

كارلوس جوانكا .. "الجوهرة" التي أخفاها بانيجا وهدف البلطان "التجاري"

11:03 م غرينتش+2 18‏/9‏/2022
Cristian Guanca - shabab 2022-2023
لكن يبدو أن صاحب الـ29 عامًا قرر التخلص من هدوئه، وفرض نفسه على الشباب..

قديمًا كان نجم الفريق يتحدد بحسب إمكانياته الفنية فقط، يكفي أن تكون مهاريًا لتفرض اسمك على الجمهور والبرامج التليفزيونية، لكن حديثًا وفي العقد الأخير، الأمر لم يعد يتوقف فقط على الفنيات، حتى أن هناك من يختار نجم الفريق بحسب شخصيته في الملعب، قبل أدائه الفني..

الجمهور حاليًا ينجذب أكثر لصحاب الـ"كاريزما"، صاحب الـ"جرينتا"، من يحدث قلقًا في الملعب بشخصيته وطرقه في التعامل مع الاحتكاكات الشخصية في أرض الملعب، كيف يستفز لاعبي الخصوم؟، كيف يتفاعل من الحكم في كل قرار؟، وغيرها من الأمر، التي أصبحت تكمل شخصية اللاعب في الملعب.

اشترك الآن واحصل على خصم 25% على باقة الرياضة لمدة سنة كاملة تدفع شهريًا

هذا باختصار سبب الظلم الذي تعرض له الأرجنتيني كريستيان جوانكا؛ لاعب وسط الشباب السعودي، منذ أن مثل الليث الأبيض..

تابعت الأربع جولات الماضية من دوري روشن السعودي؟، إذا كانت إجابتك "نعم"، فجرب معي وضع التشكيل المثالي لهذه الجولات!

حسنًا!، لأعطيك إجابتي سريعًا، جوانكا كان الاسم المشترك في كل جولة، عندما حاولت الاختيار، بالتأكيد هناك نجوم كُثر، لكن الذي حافظ على مكانه بعد كل جولة هو الأرجنتيني عن جدارة واستحقاق، فالتشكيل بالنسبة لي منذ أول جولة عبارة عن 10 لاعبين فقط، والاسم الـ11 حجزه كريستيان وتربع عليه، رغم كثرة النجوم في هذا المركز في دوري روشن.

تصاعد ذهب مهب الريح بسبب بانيجا:

موسم 2019-2020 أول موسم مثل به جوانكا الليث الأبيض، لكنه بشكل عام لم يكن موسمًا جيدًا بالنسبة للفريق، إذ اختتمه في المركز السابع بجدول الترتيب برصيد 43 نقطة فقط.

في ذاك الموسم، شارك كريستيان في 30 مباراة، سجل خلالها 11 هدفًا، وصنع خمسة، بخلاف صناعته الـ77 فرصة لزملائه لم يتم ترجمتها لأهداف.

فيما سدد 80 تسديدة، منها 33 بين القوائم الثلاث، وتفوق في 81 مواجهة ثنائية من أصل 235، وفي 29 مراوغة من أصل 75.

لكن في الموسم التالي، تحسنت أرقام الأرجنتيني بشكل عام مع الليوث، خاصة وأن الشباب تحسن كثيرًا في موسم 2020-2021 بفضل التعاقدات، التي جاء على رأسها الأرجنتيني إيفر بانيجا والبرتغالي فابيو مارتينيز وغيرهما، حتى اختتم الموسم في وصافة جدول الترتيب.

لكن بالتركيز على جوانكا، فقد أحرز 17 هدفًا، وصنع 5، فيما خلق 54 فرصة لزملائه، وسدد 77 تسديدة، منها 41 بين القوائم الثلاث.

مراوغاته كذلك تحسنت، فتفوق في 26 من أصل 48 حاول القيام بها، وفي المواجهات الثنائية نجح في 78 من أصل 178.

لكن ورغم دور جوانكا المهم في الموسم إلا أنه لم ينجح في خطف هالة إعلامية حوله بالشكل الذي نجح به في الموسم الجاري، رغم أن دوره لا يقل عن دور بانيجا وفابيو، الثنائي الذي كان حديث الإعلام حيثما يُذكر الشباب.

السبب يرجع لما تحدثنا عنه في السطور الأول، الكاريزما التي يفتقدها جوانكا و"الشو" المحبب لدى الإعلام والجماهير، في الوقت الذي كانت الهالة من حوله كلها حول مواطنه بانيجا؛ النجم العالمي الذي أتى من ملاعب أوروبا ليمثل الليوث ويقودهم.

قدوم بانيجا جعل الإعلام يغفل جوانكا حقه، وارتفاع مستواه مقارنةً بين الموسم الأول له مع الشباب والثاني.

تحدث الإعلام وقتها عن دور بانيجا المهم وكيف فرض شخصيته داخل الملعب على لاعبي الفريق، وهو الأمر الذي كان يفتقده الشباب في السنوات الأخيرة، كذلك تحدث عن ضرورة سعي خالد البلطان؛ رئيس النادي، لشراء فابيو مارتينيز نهائيًا من ناديه، وعدم الاكتفاء بالموسم الذي قضاه معارًا، خاصةً وأن كلاهما يتمنع بشخصية مميزة داخل الملعب، عكس جوانكا الهادئ.

لكن يبدو أن صاحب الـ29 عامًا قرر التخلص من هدوئه..

بروز جوانكا ومنحه حقه إعلاميًا في الموسم الجاري، رغم وجود نجوم بحجم سانتي مينا وأرون بوبيندزا وكارلوس جونيور، ربما يعود في الأساس لغياب صاحب الهالة الأكبر بانيجا، الذي يغيب عن الشباب منذ بداية الموسم، لإيقافه بقرار من لجنة الانضباط.

هذا بجانب ظهور اللاعب أكثر من مرة، في مشهد مع بوبيندزا، مطالبًا بتسديدة الكرات الثابتة، وهي المهمة التي يتولاها بانيجا في المقام الأول، ربما هو مشهد لم يعجب الجمهور كثيرًا، لكنه يُظهر رغبة جوانكا في فرض نفسه بقوة.

هدف البلطان "التجاري" كاد أن يضيعه:

بالنظر لما يقدمه جوانكا في الموسم الجاري؛ الذي سجل به ثلاثة أهداف في أربع مباريات، بجانب أنه أكثر لاعبي الدوري بشكل عام صناعة للفرص (12 فرصة)، تتسائل جماهير الليث الأبيض: "كيف فرط به البلطان في الموسم الماضي؟، هل لو كان موجودًا لما ابتعد الفريق عن المنافسة على اللقب في الدوري السعودي؟".

الموسم الماضي قضاه جوانكا معارًا للعين الإماراتي، في قرار غريب، لكنه يعتبر اللاعب الوحيد الذي وضع يده في الأساس على مشكلة البلطان، والتي يلومه عليها الجمهور كثيرًا..

"في العام الماضي واجهتني مشكلة عائلية أعتبرها خطيرة للغاية، وطلبت وقتها الشباب بالمساعدة والتفهم فيها، وأنني كنت بحاجة لإيجاد طريقة للخروج، عن طريق البيع أو الإعارة حتى أتمكن أنا والنادي من كسب الأموال معًا.. لم أكن أريد الخلاف أبدًا، للأسف لم يتفهموا موقفي، واستغلوا رغبتي في الرحيل، للتوقيع على ما يريدون، وهو ما كان عليّ قبوله، لذلك أنا ممتن جدًا لجماهير الشباب لكني أجد صعوبة بالغة في التعايش مع الإداريين الذين يهتمون فقط بالأعمال التجارية وليس بالأشخاص والأسر"، تصريحات قالها اللاعب جوانكا لموقع "كورة بلس"، خلال فترة إعارته للعين.

"الأعمال التجارية" هي تحديدًا أكثر ما يفكر به البلطان، أهدافه تجارية أكثر منها بحثًا عن التتويج ببطولة، ربما هو مُجبر أحيانًا على ذلك، في ظل نقص إيرادات ناديه وعدم وجود داعم قوي، مقارنةً بالجيران؛ الهلال والنصر، لكن في الوقت نفسه، أحيانًا يكون الأمر مبالغ به.

حاليًا الجميع يتحدث عن أن الشباب أحد المرشحين عن اللقب، لكن كما قال محمد نور؛ نجم الاتحاد والنصر الأسبق: "هذا ما لم يحدث بيع في الميركاتو الشتوي"، إذا لم يتخل البلطان عن أي من نجوم فريقه، كما فعل في الموسم الماضي ببيع أوديون إيجالو؛ هداف الفريق، في يناير.

أزمة جوانكا توقع بعدها الكثيرون أن عند انتهاء إعارته للعين، سيرفض العودة بعد هذه التصريحات، وإذا عاد لن يؤدي بالشكل المطلوب كي يرحل، لكن يُحسب لإدارة البلطان حل الأمر، ويُحسب لجوانكا أداء دوره على أكمل وجه، وإن كان غاضبًا من المسؤولين.

فهل يواصل الأرجنتيني النهوض أكثر أم أنها مجرد بداية، وستهدأ نار تألقه؟

اشترك الآن واحصل على خصم 25% على باقة الرياضة لمدة سنة كاملة تدفع شهريًا