الأخبار النتائج المباشرة
دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين

فلاح القحطاني .. الهلال بعد الاتحاد والنصر في آسيا؟ بأي منطق تتحدث!

2:32 م غرينتش+2 5‏/12‏/2021
Al Hilal Pohang Steelers AFC Final 23.11.2021
رأي غريب من الناقد الرياضي حول أفضل الفرق السعودية في آسيا

إن لم تستطع التفوق على خصمك، قلل منه ومن نجاحاته وإنجازاته .. هذا المبدأ الذي يسير عليه الإعلام النصراوي تحديدًا في السعودية منذ فوز الهلال بدوري أبطال آسيا للمرة الرابعة في تاريخه.

ونعم هي الرابعة وليست الثانية ومن يُعارض عليه التوجه إلى ريال مدريد ليطلب منه قول أنه بطل دوري أبطال أوروبا 7 مرات فقط لا 13، أو ربما يطلب من الأهلي المصري حذف النجوم الـ10 من قميصه تعبيرًا عن الفوز بـ10 ألقاب لدوري أبطال أفريقيا، وأن يضع بدلًا منها 8 فقط لأنه فاز بالبطولة بالمسمى القديم مرتين.

اقرأ أيضًا | لقبان للهلال أم 4؟ .. الإجابة عند ريال مدريد والأهلي!

الناقد الرياضي فلاح القحطاني وله كل الاحترام والتقدير توج تلك الحالة "الإعلامية النصراوية" مساء أمس في حلقة الحصاد الرياضي بقوله أن الهلال يأتي ثالثًا بعد الاتحاد والنصر في ترتيب أفضل الأندية السعودية أداءً ونتائج في آسيا.

القحطاني يرى أن الاتحاد صاحب الـ3 ألقاب قارية والنصر صاحب اللقبين قاريين أفضل من الهلال صاحب الـ8 ألقاب، ويُبرر ذلك بعدة أسباب أراها صراحة بعيدة تمامًا عن المنطق، وسأرد عليها في النقاط التالية:

اقرأ أيضًا | "لتلك الأسباب .. الاتحاد أفضل الفرق السعودية خارجيًا، بعده النصر ثم الهلال"

القحطاني قال أن الاتحاد أولًا بأنه فاز بدوري أبطال آسيا مرتين متتاليتين .. حسنًا، هذا إنجاز مهم ويُحسب للاتحاد بالطبع، لكنه لا يجعل منه الأقوى في تاريخ الأندية السعودية على صعيد آسيا، فما الفائدة من تحقيق نتائج قوية وممتازة خلال فترة زمنية قصيرة والنوم في السرير بقية السنوات؟ التاريخ لا يؤخذ قطعًا صغيرة بل قطعة كاملة، أي نستطيع القول أن الاتحاد هو الأفضل خلال العقد الأول من القرن الجديد، لكن لا نستطيع القول أنه الأفضل على الإطلاق لمجرد هذا الإنجاز.

القحطاني يرى أيضًا أن قوة البطولة التي حققها الاتحاد تجعله مفضلًا على الهلال! لا أفهم صراحة كيف تُقاس أولًا قوة بطولة ما! هل بعدد المباريات أم بأسماء المنافسين أو جنسياتهم أم بماذا؟ هل تعلم عزيزي المؤيد لتلك النظرية أن الاتحاد فاز بدوري أبطال آسيا 2005 بلعب 3 مباريات فقط! قد يكون ذلك أقل عدد ممكن من المباريات احتاجه نادٍ للفوز بلقب دوري أبطال في التاريخ! حتى ريال مدريد حين فاز بأول ألقابه في دوري أبطال أوروبا لعب 4 مباريات.

الحجة الأخرى أن البطولة قديمًا كانت تُلعب بدمج أندية الشرق والغرب معًا، فيما العكس حاليًا، وهذا منح الهلال فرصة الفوز بها لأنها أصبحت أضعف! لا أنكر أن رحلات السفر الطويلة واللعب في توقيت مختلف عبء إضافي على أندية غرب آسيا، كما هو أيضًا على أندية الشرق، ويزيد من صعوبة المباريات ... لكنه يبقى عامل من عوامل عديدة تُحدد قوة البطولات والمنافسين، إذ هناك عوامل أخرى مثل التطور الكبير جدًا في فرق غرب آسيا سواء من حيث المدربين أو اللاعبين الأجانب، اليوم نرى أسماءً عالمية في أندية قطر والإمارات والسعودية تحديدًا وهذا يزيد من حدة المنافسة، كما أن هناك عامل آخر هو مدى اهتمام تلك الأندية بالفوز باللقب القاري خاصة بعد استحداث كأس العالم للأندية، وهو ما زاد أيضًا من قوة البطولة والمنافسة، وهناك عامل آخر هو الانتقال فجأة من اللعب في بيئة وأجواء الغرب إلى مواجهة أحد أندية الشرق في النهائي .. النظام القديم على الأقل كان يمنح فرق الشرق والغرب فرصة التأقلم والانسجام مع الأجواء المختلفة بين شطري القارة.

القحطاني أوجد مبررًا آخرًا لترتيبه الغريب وخاصة وضع النصر قبل الهلال وهو الذي لم يُتوج أبدًا بدوري أبطال آسيا، لا بمسماه القديم ولا الجديد، وهو أنه لعب في كأس العالم للأندية بعد أن حقق لقبين فقط في آسيا ... صراحة لم أفهم المغزى من ذلك أو أهمية ذلك أو ما الميزة التي امتلكها الفريق في تلك النقطة؟ لا أحد يُنكر أن النصر أول فريق مثل السعودية في محفل عالمي هو كأس العالم للأندية، مثلما لا يُنكر أحد أن الفريق تأهل لتلك البطولة بفوزه في مباراة واحدة هي السوبر الآسيوي ولم يتأهل لها بالفوز بدوري الأبطال، أي أنه لم يكن بطل آسيا حين لعب مونديال الأندية.

حجة أخرى غريبة هي أن النصر لعب في مونديال الأندية حين لُعبت البطولة بتواجد فرق أوروبا وأمريكا الجنوبية منذ البداية وليس منذ نصف النهائي مثلما بدأ يحدث لاحقًا! وما العلاقة؟ بل على العكس تمامًا .. أن تلعب دور مجموعات هذا يجعل مهمتك في التأهل أسهل من لعب مباراة واحدة فاصلة إما فائز أو خاسر! بجانب ما دخل الأندية المشاركة في ذلك "الظلم" الواقع على قارات العالم بخلاف أوروبا وأمريكا الجنوبية من جانب فيفا؟ لا أرى في هذا الحديث هدفًا سوى التقليل من بطولة كأس العالم للأندية .. أي تطبيقًا للمثل القائل "اللي ما يطول العنب حامضًا عنه يقول".

يرى فلاح القحطاني أيضًا أن الهلال يأتي ثالثًا لأنه حقق 8 بطولات لكن 2 فقط المهمة، فيما البقية لا !! الناقد الرياضي العزيز ألغى في لحظة واحدة أهمية 6 بطولات قارية للهلال، لماذا؟ لأنها لم تصل به للعالمية في وقت لم يكن هناك فرصة لذلك لأنه ببساطة لم يكن هناك كأس عالم للأندية!

الهلال حقق 6 ألقاب آسيوية بجهده ورجاله ولا حق لأحد أبدًا أن ينتقص منهم لأي سبب كان، لقد توج الفريق نفسه بطلًا وزعيمًا للقارة بالكامل بفوزه بتلك الألقاب، والعالمية خطوة تأتي لاحقًا وقد أتت بالفعل فيما بعد، لكنها لا تلغي أبدًا ما حدث قبلها ... وبالمناسبة، لقب كأس الكؤوس الآسيوية للنصر لم يؤهله للعب في مونديال الأندية .. هل هذا يلغي أهميتها؟ لا بالتأكيد.

أخيرًا ..

الرد في الأعلى ليس موجهًا فقط للناقد الرياضي فلاح القحطاني لكن لجميع الإعلاميين النصراويين الذين يتحدثون بهذا المنطق الغريب ويُحاولون التقليل والتسفيه من إنجاز الهلال الضخم بالفوز بدوري أبطال آسيا مرتين خلال 3 سنوات و4 مرات في تاريخه، من خلال الحديث تارة عن ضعف البطولة وتارة أخرى عن تواضع مستوى كأس العالم للأندية وتارة ثالثة عن الحظ والتحكيم! النصر كان على بُعد مباراة واحدة من الفوز باللقب القاري .. هل هذا سيكون رأيهم حال كان النصر من تُوج بآسيا؟

الهلال اجتهد كثيرًا ليُحقق هذا الإنجاز، الجميع في النادي عملوا ليلًا نهارًا للوصول لهذا النجاح المبهر، بدءًا من الإدارة والرئيس فهد بن نافل ومرورًا بالمدرب ليوناردو جارديم واللاعبين السعوديين والأجانب وانتهاء بأفراد الجهاز الفني والطبي والإداري في الفريق.

النصر والاتحاد وغيرهما مطالبون بالالتفات إلى مصلحة ناديهم ومحاولة حل جميع الأزمات والمشاكل والعمل بجد للسير على خطوات الهلال وتحقيق مثل هذا الإنجاز مستقبلًا ... الفريق الأصفر تحديدًا لديه مقومات كبيرة وإمكانيات هائلة تجعل عدم فوزه بدوري الأبطال طوال تاريخه يترك الكثير من علامات التعجب والاستنكار، الإعلام النصراوي مطلوب منه أن يُوفر الأجواء السليمة للفريق كي يُحقق هذا الإنجاز الذي ينقص تاريخه العريق بدلًا من السعي بكل قوة للتقليل من نجاح الهلال الذي لا يستطيع تجاهله أو إنكاره أحد.