الأخبار النتائج المباشرة
NXGN

فابيو ميريتي: نجم يوفنتوس الشاب الذي يطمح أن يصبح "دي بروينه الإيطالي"

2:24 م غرينتش+2 9‏/5‏/2022
Fabio Miretti NXGN GFX
لعب ميريتي، 18 عامًا، دورًا رئيسيًا في وصول يوفنتوس إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا للشباب، وقد ظهر بالفعل مع الفريق الأول.

كرة القدم الإيطالية في مكان غريب الآن، على الصعيد الدولي، يتباهون بالحصول على بطولة أمم أوروبا، لكن الحسرة أطلت بوجهها حين فشل منتخب إيطاليا في التأهل إلى كأس العالم للمرة الثانية على التوالي.

وفي الوقت نفسه، على مستوى الأندية، تفتخر إيطاليا ربما بالبطولة الأكثر تنافسية من بين الدوريات الأوروبية الكبرى، لكن لديها فريق واحد فقط - أتالانتا - وصل إلى ربع نهائي دوري أبطال أوروبا في آخر ثلاثة مواسم.

لذلك، يأمل المشجعون في جميع أنحاء البلاد في أن يتمكن جيل جديد من لاعبي كرة القدم الإيطاليين في المساعدة في قيادة المنتخب الوطني والأندية التاريخية إلى صدارة اللعبة عالميًا.

على الرغم من أن استخدام نتائج كرة القدم للشباب كوسيلة للتنبؤ بالمستقبل يعد لعبة خطيرة، إلا أنه كانت هناك بعض العلامات المشجعة حتى الآن في عام 2022.

تأهل منتخب إيطاليا بسهولة لبطولة أوروبا تحت 19 عامًا المقبلة، وستكون من المرشحين للفوز بالبطولة في سلوفاكيا عندما تنطلق في منتصف يونيو.

في غضون ذلك، أصبح يوفنتوس ثاني فريق إيطالي يبلغ نصف نهائي دوري أبطال أوروبا للشباب منذ إنشائه في 2013، ولكنه سقط أمام بنفيكا البرتغالي بركلات الترجيح وفشل في بلوغ النهائي.

وهناك لاعب واحد في قلب هذين الفريقين والذي من حوله الكثير من الإثارة هو لاعب الوسط فابيو ميريتي.

كان اللاعب البالغ من العمر 18 عامًا مع "البيانكونيري" منذ 11 عامًا، وبعد أن ظهر لأول مرة مع الفريق بالفعل هذا الموسم، هناك اعتقاد حقيقي بأن ميريتي يمكنه أن يصبح نجمًا لامعًا مع يوفنتوس.

هو الذي سجل الهدف الافتتاحي ليوفنتوس عندما فاز على ليفربول 2-0 في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا للشباب، بينما سجل أيضًا في اثنتين من مباريات النخبة الثلاث في التصفيات لإيطاليا ليحصد مكانه في بطولة أوروبا.

تشير مثل هذه الإجراءات الحاسمة إلى أنه يمتلك بالفعل عقلية النجاح، ويتبع خطى نجمه الكروي كيفين دي بروينه.

وقال ميريتي لصحيفة "توتو سبورت" الإيطالية أثناء حديثه عن نجم مانشستر سيتي: "ما يثير إعجابي هو أسلوبه، وكذلك رؤيته".

وأضاف: "إنه يعرف دائمًا أين يمرر الكرة، إنه بطل، ولاعب وسط كامل في كل جانب".

من المؤكد أن ميريتي يظهر الكثير من تلك السمات نفسها في أسلوبه، حيث يلعب المراهق الأكثر راحة باعتباره رقم 8 في خط الوسط.

وقال أندريا بوناتي، مدرب يوفنتوس تحت 19 عامًا لصحيفة "توتو سبورت" أيضًا: "يتمتع ميريتي بذكاء كرة قدم هائل، وخصائص تقنية ممتازة، وقد نما كثيرًا في كيفية تغطيته للملعب، من حيث القوة والقدرة على التحمل".

وأضاف: "لديه إبداع وأهداف وله تأثير إيجابي في غرفة الملابس، إنه يشعر بسعادة المساهمة في إحراز زملائه في الفريق وتحقيق الفوز".

انضم ميريتي إلى يوفنتوس في عام 2011 بعد أن شوهد وهو يلعب مع كونيو، على بعد حوالي 60 كيلومترًا من تورينو.

كان تورينو حريصًا أيضًا على تسجيل الشاب في أكاديميته، لكن ميريتي - الذي رفض ذات مرة قص شعره الأشقر عندما كان صبيًا حتى يبدو مثل بطله بافيل نيدفيد - اختار يوفنتوس على منافسه في المدينة.

شق طريقه عبر مختلف الفئات العمرية، وبدأ يظهر على رادار أنصار السيدة العجوز الأكثر صلابة عندما كان يبلغ من العمر 16 عامًا، عندما سجل 16 هدفًا وقدم ست تمريرات حاسمة في 17 مباراة ليوفنتوس، مع فريق تحت 17 عامًا في موسم 2019-20.

ومنذ ذلك الحين انتقل ليصبح قائد فريق بريمافيرا (تحت 19 عامًا) بينما كان يظهر بانتظام مع يوفنتوس تحت 23 عامًا، الذي يلعب في الدرجة الثالثة من كرة القدم الإيطالية، حتى الآن هذا الموسم، لديه ثلاثة أهداف وأربع تمريرات حاسمة في دوري الدرجة الثالثة الإيطالي.

بعد أن لفت انتباه ماسيميليانو أليجري لأول مرة خلال فترة الإعداد للموسم الجديد، ظهر ميريتي لأول مرة مع الفريق في ديسمبر، عندما حل على مقاعد البدلاء في الدقائق الأخيرة من فوز يوفنتوس في دوري أبطال أوروبا على مالمو.

تبع ذلك مع ظهوره الأول في دوري الدرجة الأولى الإيطالي في مارس، ومن المتوقع أن يكسب المزيد من الفرص في الأسابيع الأخيرة من الموسم حيث يقضي عددًا من اللاعبين الأساسيين بعض الوقت على الهامش بسبب الإصابات.

قادرًا على لعب أي دور في خط الوسط، كان ميريتي يأخذ النصائح من مانويل لوكاتيللي أثناء التدريب كجزء من الفريق الأول، وهناك أمل في أن يكون الثنائي يومًا ما هو القطع الرئيسية في غرفة محرك يوفنتوس.

تم تأكيد التزام ميريتي بنادي طفولته في يناير عندما وقع عقدًا جديدًا سيبقيه مع يوفنتوس حتى عام 2026، مما أنهى بدوره آمال الأندية في الدوري الألماني والدوري الإنجليزي والدوري الفرنسي في التوقيع معه مع تزايد الاهتمام.

تواصلت أندية أخرى في دوري الدرجة الأولى الإيطالي مع يوفنتوس للاستعلام عن إمكانية تواجد ميريتي، لكن يوفنتوس ليس مستعدًا بعد للسماح لأحد أبرز أصول أكاديميته بالمغادرة، سواء على سبيل الإعارة أو بشكل دائم.

بدلاً من ذلك، يأملون في أن ما قدمه في دوري أبطال أوروبا للشباب، ومشاركته مع الفريق الأول، أن يكونا حافزًا لجيل جديد من النجوم الإيطاليين للظهور في قمة اللعبة.