الأخبار المباريات
دوري روشن السعودي

عشاق الهلال والاتحاد .. لا تحلموا، ميسي ليس رونالدو!

3:57 م غرينتش+2 24‏/1‏/2023
Lionel Messi Cristiano Ronaldo friendly 16:9
هل يلعب نجما العقدين الأخيرين في كرة القدم على الملاعب السعودية؟

لاشك أن تعاقد النصر مع كريستيانو رونالدو أصاب عشاق الهلال والاتحاد تحديدًا بالصدمة، نظرًا للفوائد الجمة التي سيحصدها الأصفر من تلك الصفقة الضخمة، وقد بدأ الناديان تحركاتهما للرد بضم نجم كبير خاصة مع وعد وزير الرياضة السعودي بدعم جميع الأندية ماليًا لإتمام مثل تلك الصفقات الكبرى.

الاسم الأول الموجود على قائمة الهلال والاتحاد هو ليونيل ميسي، فهو الوحيد الذي يُوازي التعاقد مع رونالدو وربما يتفوق عليه، لكن هل هي صفقة متاحة بالفعل؟ لا أعتقد أبدًا.

عودة دوري روشن السعودي.. تابعه على شاهد

أسباب عديدة تجعل التعاقد مع ميسي وقدومه لدوري روشن السعودي ضربًا من المستحيل! صحيح أن الإغراء المالي سيلعب دورًا مهمًا لكنه قد لا يكون حاسمًا في ظل وضع الأرجنتيني الحالي والذي لا يُمكن مقارنته بوضع رونالدو.

نستعرض الفوارق المهمة بين حالتي ميسي ورونالدو والتي تقلل من فرص انضمام الأول للدوري السعودي:

1- العُمر.

صحيح أن الفارق مجرد عامين بين اللاعبين، لكن 24 شهرًا في تلك المرحلة العُمرية، الثلاثينات، تصنع الفارق بالنسبة لحالة لاعب كرة القدم البدنية والفنية.

الكثير من اللاعبين رأيناهم في أفضل سنواتهم في وسط الثلاثينات لكن الأمر لا يستمر هكذا بعد الوصول إلى الـ37، ولولا أن رونالدو يعيش حياة احترافية مثالية ويُحافظ على لياقته البدنية بامتياز لما استطاع أبدًا الصمود في هذا العُمر.

2- الوضع في ناديه.

هنا الخلاف الأكبر بين وضعي رونالدو وميسي، الأول مطرود من ناديه، مانشستر يونايتد، وفُسخ عقده بعد خلافات شديدة فيما الثاني يسعى باريس سان جيرمان يوميًا لتجديد عقده الذي ينتهي بنهاية الموسم الجاري.

هذا الأمر يجعل الخيارات أمام رونالدو شبه معدومة فيما يُوفر لميسي خيارًا رابحًا دومًا وهو البقاء في العاصمة الفرنسية والاستمتاع باللعب في أوروبا ودوري الأبطال والتواجد دومًا في الإعلام الأوروبي.

3- العروض الأخرى.

لم يدخر رونالدو، ومنذ الصيف الماضي، جهدًا في البحث عن نادٍ جديد يلعب في دوري أبطال أوروبا ويليق بأن يكون ختامًا جيدًا لمسيرته المذهلة في كرة القدم، لكنه لم يجد أبدًا! أغلقت أبواب القارة العجوز في وجهه تمامًا كما أكدت عديد المصادر المتابعة والمقربة منه.

نعم وصلت رونالدو بعض العروض من خارج أوروبا لكن رغبته الأولى كانت البقاء واللعب في دوري الأبطال لتحطيم المزيد من الأرقام، إما إن كان لزامًا عليه الخروج ولم يعد أمامه خيارًا آخر فالنصر والدوري السعودي هو الخيار الأفضل خاصة مع التقدم والتطور الهائل الذي تعيشه المملكة وسيرها بخطوات ثابتة لتحقيق رؤية 2030.

ميسي على الجانب الآخر يعيش وضعًا معاكسًا تمامًا، إذ المستوى الذي يُقدمه اللاعب وتتويجه مؤخرًا بكأس العالم 2022 ولعبه الدور الأكبر في هذا الإنجاز للأرجنتين يجعله محل اهتمام العديد من الأندية الكبرى في أوروبا.

ميسي حال حسم قراره ولم يُجدد عقده مع باريس سان جيرمان سيجد عدة عروض جيدة جدًا تليق باسمه ومسيرته خاصة أنه أظهر قدرته على العطاء في عامه الـ35، ولذا قد يرغب اللاعب في البقاء لفترة أخرى في أوروبا قبل الرحيل إلى وجهة أخرى قد تكون السعودية.

كل ما سبق يجعل التعاقد مع ميسي مجرد حلم لعشاق الهلال والاتحاد، حلم صعب المنال حاليًا لكن ربما بعد عام أو عامين يقترب من الواقع، وإن كان هذا لا يمنع أن المعجزة قد تتحقق والمستحيل قد يُصبح واقعًا ويقتنع ميسي بالمشروع السعودي المقدم له ويُوقع لأحد الناديين.