الأخبار المباريات
ريال مدريد

صدمة رونالدو وقنبلة يوفنتوس .. كيف عاش عالم الكرة 11 سبتمبر؟

2:39 م غرينتش+2 11‏/9‏/2022
9-11 Ronaldo Messi Real Madrid Roma 2001
لحظات عصيبة للعالم أجمع عاشها نجوم الكرة أيضاً

قبل 21 عامًا، في حادث مأسوي يشبه كواليس أفلام الخيال العلمي، سقط برجا التجارة العالميان في نيويورك، واقعة غيرت مجرى التاريخ الحديث للأبد.

بعد مرور عقدين تغير الكثير في كرة القدم أيضًا، فليونيل ميسي كان لايزال مراهقاً في برشلونة وكريستيانو رونالدو يجري أول مقابلة صحفية بينما توتي يرتدي قميص روما للمرة الأولى في أوروبا .. أما يوفنتوس فهناك قنبلة!

في هذا التقرير سنسلط الضوء على تلك الأحداث لكن من نافذة الرياضة .. أين كان نجوم كرة القدم في تلك اللحظة؟

كريستيانو وأول مقابلة صحفية 

يستعد كريستيانو رونالدو لخوض أول مقابلة صحفية رسمية له، وكان قد وقع للتو على عقده الاحترافي الأول مع سبورتنج لشبوبه، بعد أن أظهر قدراته في أكاديمية النادي البرتغالي.

تم تحديد الموعد مع مراسل "SportTV" بعد الغداء مباشرة، ذهب لشراء قميص جديد، إذ لا يريد تشويه صورته أمام أصدقائه القدامى من ماديرا، ثم بدأ كريستيانو البالغ من العمر 16 عامًا يروي الأيام التي يقضيها بين التدريب والمشي في بايكسا، والنزل الذي يعيش فيه والسفر بمترو الأنفاق كما اعترف بأنه لا يكسب الكثير"300 كونتو في الأسبوع" ووالدته هي من تحتفظ بكل أمواله في البنك.

في هذه اللحظة من الفيديو، تتوجه أعين الجميع نحو التليفزيون، صدمة من الصور التي يتم تمريرها على الشاشة، عقرب الساعه يدق نحو الثانية، وقد تحطمت الطائرة الثانية للتو في برج مركز التجارة العالمي الآخر.

يظهر على كريستيانو حالة من التأثر مختلطة ببعض من الألم، كما لو كان ركام الطائره أصاب جسده..  بعد 21 عامًا من الهجوم على البرجين التوأمين، رونالدو يعيش ظروفاً خاصة في ظل توقف النشاط الكروي بسبب فاجعة أخرى وهي وفاة ملكة بريطانيا.

الطفل الأعجوبة لايزال يشق طريقه

مر عام منذ أن غامر برشلونة وقدم بهذا الطفل الأعجوبة من الأرجنتين، يظهر هذا الطفل صاحب الـ 14 عامًا مهارات كبيرة لكن تنقصنه بعض الأشياء كما قال في مقابلة أجراها في نفس ذات الشهر من عام 2001: "لازلت بحاجة ماسة إلى معالجة مشكلة اللياقة البدنية التي أعانيها بسبب خلل في الهرمونات، أعاني من قصرالقامة مقارنة باللاعبين في نفس سني".

ميسي سعيد للغاية بأنه وجد ضالته في برشلونة، وحصل على الرعاية التي يحتاجها، وربما في وقت تلك الأحداث كان عائدًا من عطلته الصيفية في روزاريو إلى مكان الإقامة التي حصل عليها من برشلونة "جران فيا دي كارليس الثالث" على بعد حوالي عشر دقائق بالحافلة من كامب نو.. بعد مرور 21 عامًا من تلك اللحظة، لا يذهب ميسي إلى "كامب نو" بعد الآن أما بالنسبه لما قاله في المقابله فميسي أصبح أعظم مراوغ عرفه التاريخ.

دوري أبطال أوروبا .. روما وريال مدريد

يستعد فرانشيسكو توتي لتسجيل ظهوره الأول مع روما جنبًا إلى جنب مع أنطونيو كاسانو وفينشينسينو مونتيلا في دوري أبطال أوروبا ضد "جالاكتيكوس" ريال مدريد.

يحكي توتي هذه الذكرى في 2011 وقال: "لقد كنت أشعر بسعادة غامرة لأني سأخوص أول مباراة لي في دوري الأبطال ثم ظهرت تلك المشاهد، شعرنا بالفزع ولكن كان علينا أيضًا التفكير في ريال مدريد، ثم وصلنا إلى الملعب وناقشنا فقط الأخبار التي جاءت من نيويورك".

وأضاف: "أبلغ فرانكو كارارو، رئيس الرابطة آنذاك، الاتحاد الأوروبي لكرة القدم بضرورة التأجيل "لأسباب تتعلق بالحساسية الخاصة بالموقف ولأسباب لوجستية"،  لكنهم لم يرغبوا واختاروا الحداد ودقيقة من صمت"

في نهاية تلك اليوم فاز المرينجي بنتيجة 2-1 وسجل توتي هدفه الأول في دوري الأبطال من ركلة جزاء في أحلك أمسية.. بعد 21 عامًا بالظبط من الهجوم، لا يزال حذاء توتي معلقًا منذ 4 سنوات ليكتب قصة وفاء ليس لها مثيل، 25 موسمًا على التوالي ظل فيها مع روما، لم يخرج أبداً إعارة، وطوال تلك الفترة لعب 786 مباراة في جميع البطولات وسجل 307 هدفاً بقميص “الذئاب”.

أما من جانب ريال مدريد 

بمناسبة الذكرى العشرين لهجمات 11 سبتمبر، نشر المدرب السابق لريال مدريد فيسنتي ديل بوسكي فيلماً وثائقياً مدته 20 دقيقة يستذكر تلك اللحظات المأساوية.

وذكر الإسباني مباراة في دوري أبطال أوروبا لريال مدريد في روسيا وقال: "لقد هبطنا في روسيا وبدا أن هناك حربًا جارية، قلت إنني أريد العودة إلى المنزل".

وفي حديث آخر نشرته "ماركا" الإسبانية العام الماضي، وصف خوسيه فيليكس دياز ودييجو بيكو وخوسيه أنطونيو سانز، مراسلو "BRAND" الذين رافقوا ريال مدريد وفالنسيا في رحلاتهم الاوروبية لتلك الأيام التاريخية، إذ قالوا: "الجميع في عالم الرياضة من جميع أنحاء العالم لازموا التليفزيون ومتابعة ما كان يحدث في نيويورك، لقد مرت 20 عامًا، لكن أثر تلك الذكرى لا يزال ملحوظًا على جسد الجميع، ندبة لا تزال مفتوحة لليوم".

قنبلة "نكتة" يوفي

في صباح اليوم التالي للحادثة، قرر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم تأجيل مباريات دوري أبطال أوروبا، بما في ذلك مباراة يوفنتوس، وكان الفريق يشرع في العودة إلى إيطاليا على متن طائرته الخاصة، ثم حدث أمر يصفه البعض بـ "نكتة" لكنها كانت مروعة.

كان مركز التسوق المجاور للفندق يسمى "مركز التجارة العالمي" وشخص ما كان قد أبلغ الشرطة بأنه سيتم تفجيره بقنبلة، أصيب اللاعبين بالذعر ومن بينهم أليساندرو ديل بييرو الذي تحدث لاحقًا عن الأمر وقال: "لم ينجح أي منا في التركيز على كرة القدم كنا مذعورين".

بعد أسابيع قليلة، ومع تصاعد التوتر الدولي بين البلاد، فإن الرحلة التي ستذهب بالفريق الإيطالي إلى البرتغال للعب المباراة التي تأجلت مسبقًا ستضطر فجأة إلى تغيير مسارها بسبب تدريبات الجنود الفرنسيين في حالة تأهب لـ 'أفغانستان"!