الأخبار المباريات
فقرات ومقالات

صدق أنشيلوتي أم كذب؟ .. أين هم بدلاء بنزيما الذين تحدث عليهم!

2:00 ص غرينتش+2 17‏/9‏/2022
Realmadrid
كارلو أنشيلوتي المدير الفني لريال مدريد أكد أن ريال مدريد ليس بحاجة إلى مهاجم بديل لكريم بنزيما، فهل صدق أم كذب؟

أكد كارلو أنشيلوتي المدير الفني لنادي ريال مدريد مرارًا وتكرارًا أن نجمه الفرنسي كريم بنزيما ليس في حاجة لبديل في صفوف النادي الملكي.

جاء هذا في خلال سوق الانتقالات الصيفية الماضية بينما كان برشلونة يحاول الحصول على خدمات متصدر ترتيب هدافي الدوري الإسباني في الوقت الحالي روبرت ليفاندوفسكي.

وكان النادي الملكي قريبًا من ضم الفرنسي كيليان مبابي قبل بداية سوق الانتقالات، لكن الأخير قرر أن يجدد تعاقده مع باريس سان جيرمان.

تخيل الكل وقتها أن يتجه الملكي إلى سوق الانتقالات لإيجاد البديل، لكن ذلك لم يحدث، والدعم جاء في خطي الوسط والدفاع فقط.

من يستطيع أن يقول لأنشيلوتي لا؟!

بالنظر إلى نتائج ريال مدريد من بعيد لن تجد شخص واحد يستطيع حتى التشكيك في قدرات أنشيلوتي أو أي قرار له، فالنادي الملكي خاض ثمانية لقاءات حتى الآن في كل البطولات بالموسم الجديد فاز بهم جميعًا.

المواجهات لم تكن سهلة، فالسوبر الأوروبي ضد آينتراخت مباراة معقدة فهو نفس الخصم الذي أخرج برشلونة من الدوري الأوروبي، وأندية الدوري الإسباني أصبحت على نفس القدر من التنافسية الذي عليه أي فريق كبير في أوروبا، وفي دوري الأبطال تفوق على سلتيك ولايبزيج.

ربما يقول البعض أن الاختبار الحقيقي سيأتي في الأدوار الإقصائية من دوري أبطال أوروبا وضد برشلونة أو أتلتيكو مدريد في الدوري الإسباني، لكن لا بأس بذلك أيضًا فالبطولات الكبرى مثل الدوري الإسباني على سبيل المثال لا الحصر لا تُكسب بمباراة واحدة فقط.

هل صدق أنشيلوتي؟

لم يكذب المدرب الإيطالي عندما أكد على عدم حاجة ريال مدريد لبديل لكريم بنزيما خلال الموسم الجاري، فالرجل يستطيع أن يخلق الحلول البديلة.

في تصريحاته التي تلت ذلك التصريح أوضح أنشيلوتي أنه لديه عدة عناصر في ريال مدريد يمكنهم أن يلعبوا في مركز المهاجم كبدلاء لبنزيما.

وقال أنشيلوتي: "ليس صحيحًا أننا لا نملك بديل لكريم بنزيما، هناك الكثير منهم مثل ماريانو وهازارد ورودريجو وبعض الأحيان أسينسيو وحتى مودريتش".

يبقى كريم بنزيما هو هداف الفريق والنجم الأول حتى في غيابه، لكن في نفس الوقت لم تتوقف سلسلة انتصارات ريال مدريد بأي شكل من الأشكال.

بنزيما سجل ثلاثة أهداف من 17 تسديدة بشكل إجمالي، بديله الأفضل حتى الآن هو روديجو الذي سجل هدفين من سبعة تسديدات بنسبة دقة أعلى بشكل واضح.

ليس رودريجو فقط هو من أجاد كبديل لبنزيما واستطاع أن يحمل الفريق هجوميًا، فهناك أيضًا فينيسيوس جونيور والذي بدأ مشوار التألق منذ الموسم الماضي وغيرهم.

سوء توفيق نسبي

بعض الأحيان في أوقات بعينها حاول المدرب أن يستفيد من إيدين هازارد في مركز رأس الحربة، بالتحديد بعد أن أدخله كبديل لبنزيما الذي أصيب ضد سلتيك في الدقيقة الـ 30.

صحيح أن هازارد سجل في تلك المباراة، لكن عندما أشركه أنشيلوتي ضد ريال مايوركا في الدوري الإسباني في المباراة التالية لم يقدم أفضل مستوياته، وكانت تلك هي المشاركة الأساسية الأولى له منذ ما يزيد على السبعة أشهر ولعب كمهاجم وهمي وكان وهمي بكل ما تحمله الكلمة من معاني.

قبل وصول وقت المباراة للدقيقة رقم 60 حتى قام أنشيلوتي باستبدال اللاعب ودفع بلوكا مودريتش بدلًا منه، وفي اللقاء التالي بالرغم من عدم تسجيل فريقه حتى الدقيقة الـ 80 ضد لايبزيج لم يدفع به.

كل هذا يدل على أن تصريحات أنشيلوتي إن صدقت بالنسبة للبعض حتى ممن لم يشملهم في خياراته مثل فيدريكو فالفيردي فهي لم تكن تصريحات موفقة بالنسبة للبعض الآخر أمثال هازارد.

بيت القصيد

ربما يكون فالفيردي قد نجح هو ورودريجيو في تعويض غياب بنزيما بشكل مؤقت، لكن لمتى ستعتمد على هذا الثنائي في مركز بتلك الحساسية.

حسن الحظ أن غياب بنزيما ليس طويلًا هذه المرة، لكن ماذا لو حدث أمرًا ما وغاب بنزيما لفترة أطول، بالأخص مع كبر سنه، ما الذي ستفعله وقتها؟

ربما كنت محقًا بشكل جزئي في سوق الانتقالات، لكن ريال مدريد حقًا بحاجة إلى بديل لبنزيما حتى لو كنت تحقق الانتصارات في غيابه.

حدوث ذلك الآن أمام تلك الفرق وإن كانت هي حتى أقوى من ستواجه في الموسم، لا يضمن لك تكراره أمام فرق أخرى قد تواجهك بشكل مختلف، أو حتى بنفس الشكل مع وجود تراجع في أداء البدلاء على مستوى تسجيل الأهداف والذي هو ليس دورهم الأساسي، وتراجعهم سيكون مبررًا ومفهومًا.