الأخبار النتائج المباشرة
مقالات الرأي

سم في عسل أم سحر أسود؟ .. هكذا أحرج الشارقة دياز والهلال!

1:28 ص غرينتش+2 24‏/4‏/2022
al hilal - ramon diaz
مقال رأي لا يُعبر إلا عن رأي كاتبه فقط

نجا نادي الهلال من الفخ الذي نصبه له الشارقة الإماراتي رفقة مدربه الروماني كوزمين أولاريو؛ وأحرجه أمام الجميع، بالرغم من توديع الأخير دوري أبطال آسيا 2022 بشكل رسمي، ليضعنا أمام العديد من النقاط التي يجب الوقوف عندها.

وبالرغم من حالة الاحتفالات التي يعيشها الجزء الكبير من جماهير نادي الهلال بعدم الخسارة وسلسل اللاهزيمة التي يحققها الأرجنتيني رامون دياز مع الزعيم، إلا أن ما حدث أمام الشارقة أمرًا يجب أن لا يمر مرور الكرام.

اتفق مع الغالبية أن حالة فريق نادي الهلال أصبحت رائعة مع رامون دياز، والفريق يحقق نتائج مميزة للغاية، ولكن المدرب الأرجنتيني استطاع بدون قصد أن يقدم لنا أزمات يجب الحديث عنها خلال السطور التالية..

سُم في العسل!

نعم عزيزي القارئ كما قرأت العنوان، ما تم تقديمه في مباراة الهلال أمام الشارقة هو عبارة عن السم في العسل، لأن الأمور بمنتهى البساطة، دياز استطاع أن يُثبت أن الهلال لا يمتلك بدلاء على مستوى عالي من الكفاءة.

دياز أوحى للجميع أنه لعب مباراة الهلال بالصف الثاني، ولكن الأمر لم يكن كذلك، الهلال لعب بنسبة 50% من التشكيل الأساسي، والباقي عناصر احتياطية بالفعل.

الاحتفال بالتعادل أمام الشارقة الفريق الذي ضمن الخروج بعد التأخر بهدفين في الشوط الأول، يعد هو العسل الذي ذاقه جمهور الهلال اليوم.

ولكن السُم كان في أن الهلال لم يستطع مجاراة بطل الإمارات بنصف فريق من البدلاء والنصف الآخر من الأساسيين، وهو الأمر الذي قد يكون الزعيم مجبرًا عليه في يوم من الأيام.

للتوضيح عزيزي القارئ؛ قد يكون الهلال مضطرًا في يوم ما للعب بالبدلاء بسبب إصابات قد يتعرض لها اللاعبين أو حتى إيقافات، فماذا سيكون الوضع وقتها؟

التجربة كانت مفيدة جدًا للهلال اليوم أمام الشارقة، ولكن يجب أن لا يتعامل دياز مع احتفالات الجماهير على أنه انتصر في المواجهة، لأن الفريق الأزرق سيعاني مستقبلًا مع ضغط المباريات، في حالة عدم وجود حل لهذا الأمر.

السحر الأسود

جزء لا بأس به من جماهير الهلال، أبدت انزعاجها من بعض العناصر في صفوف الفريق الأزرق، أبرزهم محمد كنو لاعب الوسط الذي ظهر اليوم خارج تركيزه تمامًا، وأيضًا البرازيلي ماتيوس بيريرا الذي لم يظهر بالمستوى المأمول منه.

الجماهير الهلالية التي تعشق فريقها ودائمًا ما توجه انتقادات لمصلحة فريقها، عبرت عن غضبها مؤكدة على أن كنو وبيريرا يبدو عليهما وقد فعلا سحرًا أسود لدياز من أجل المشاركة بصفة أساسية، بالرغم من تراجع المستوى مؤخرًا.

بالتأكيد الوصف مبالغ فيه جدًا، ولكني أرى أن إصرار دياز على إشراك لاعبين خارج تركيزهم أو بعيدين عن مستواهم يجعل هذا الوصف ليس مبالغًا فيه الحقيقة!

لا شيء يُجبر دياز على ما فعله في تشكيل الهلال اليوم أمام الشارقة، ويجب عليه إدراك وتدارك الأخطاء التي وقع فيها، من أجل البطولة الآسيوية الثامنة في تاريخ الزعيم.

وآخر شيء أريد التحدث عنه، الإعداد النفسي وتجدد الدوافع للاعبي الهلال أمر مهم جدًا خلال المرحلة المقبلة، في ظل حالة الغرور التي شاهدناها من بعض اللاعبين.

يجب على دياز أن يجدد دوافع اللاعبين، وأن يؤكد لهم على أن الفريق لم يحقق شيء بعد، هي مجرد سلسلة انتصارات متتالية دون أي إنجاز يُذكر، وقد ينتهي الأمر بخروج الزعيم من البطولة الآسيوية، وخسارة الدوري المتوقعة.

اقرأ أيضًا ..

أبطال آسيا | الهلال ينجو وخروج السد والشارقة وتأهل الريان

الفرج يرسم خطوات بيريرا للرحيل عن الهلال

نجاح سعودي وفشل قطري ..سببان لحدوث ذلك في دوري أبطال آسيا