الأخبار النتائج المباشرة
كأس العالم

رينارد: لا للتجنيس وهذا موقفي من المعيوف وتوقفوا عن طرح الأسئلة غير المجدية!

10:08 ص غرينتش+2 11‏/5‏/2022
Herve Renard - saudi 2022
المدرب الفرنسي يؤكد أن الثقة سلاحه لتحقيق إنجاز في كأس العالم قطر 2022

عارض الفرنسي هيرفي رينارد؛ المدير الفني لمنتخب السعودية، بشكل قاطع مقترح تجنيس أي من لاعبي الدوري السعودي الأجانب للعب مع الأخضر في كأس العالم قطر 2022، وشدد على ضرورة ثقة لاعبي الفريق بأنفسهم من أجل تحقيق إنجاز في الحدث العالمي.

الأخضر يستعد لخوض غمار منافسات كأس العالم للمرة السادسة في تاريخه، بنهاية العام الجاري، إذ وقع في المجموعة الثالثة، التي تضم منتخبات الأرجنتين، بولندا والمكسيك.

وللحديث عن استعدادات السعودية للمونديال، واستراتيجية مواجهة منتخبات المجموعة، وغيرها من قضايا الكرة السعودية، خرج رينارد متحدثًا للجماهير، عبر برنامج "في المرمى"، وفي السطور التالية نستعرض أبرز ما قاله خلال الحوار..

كيف كان مشوار التصفيات بالنسبة لك من بعد مباراة اليمن وحتى التأهل لنهائيات كأس العالم؟

الانتقادات بعد مواجهة اليمن كانت مبررة، لأنها كانت من أسوأ المباريات التي خاضها المنتخب الوطني خلال السنوات الماضية، أنا شخصيًا لم أكن راضيًا عن الأداء، لذلك تقبلت الانتقادات، لكن كنت أقول دائمًا إنه يجب التركيز على هدف التأهل، خضنا 18 مباراة للتأهل وحققنا نتائج ممتازة ولم نخسر سوى مباراة وحيدة في اليابان، نستطيع أن نقول إن اللاعبين والطاقم الفني واتحاد الكرة الجميع نجحوا في عمل استثنائي، لكن الآن الشيء الأصعب قد بدأ.

كانت هناك فيديوهات لك مع اللاعبين داخل غرف الملابس يتم تسريبها، تظهر بها كقائد جيش وليس مدرب كرة قدم .. هل كنتم تتعمدون تسريب هذه الفيديوهات؟

بالطبع هناك لحظات ملائمة يتم تصويرها بشكل تلقائي، لكن أحيانًا نحتاج لتحريك اللاعبين مثلما حدث بين شوطي مواجهة أستراليا، لأن هدفنا المركز الأول، وهذا عمل المدرب، والمركز الإعلامي يرغب في استغلال هذه الفيديوهات، التي تكون مبالغ بها إلى حد ما، لكن هذا أمر طبيعي.

متى شعرت بتأهل المنتخب السعودي إلى مونديال كأس العالم؟

أعتقد أن المباراة التي كانت بمثابة قوة دفع كبيرة هي مواجهة أستراليا، كنا مؤهلين للفوز، وكانت المباراة صعبة وتحت الأمطار، لكننا أظهرنا وجهًا مختلفًا لكرة القدم السعودية.

تدير المنتخب بطريقة الأندية، طوال التصفيات لا تغير تشكيلتك، رغم عدم مشاركة بعضهم مع فريقه .. لماذا تتبع هذه السياسة؟

من خلال تجاربي السابقة مع المنتخبات الوطنية، أرى أنه يجب الحفاظ على نواة اللاعبين وعدم التغيير دائمًا، وعندما يحصل اللاعبون على نتائج ممتازة، فلماذا التغيير؟، إذا كنت راضيًا عن حارس المرمى، حتى وإن قل أدائه مع ناديه في الأسبوع التالي، لا يهمني، دائمًا يجب عليّ التركيز على المنتخب وكيف يؤدي اللاعب معي، ومن هنا تأتي ثقتي به.

هل عدم مشاركة اللاعبين مع فرقهم يمثل مأزقًا لك؟

عندما أنظر في تشكيلات الفرق، أبحث عن اللاعبين السعوديين، لكنني أجد أن كافة المهاجمين أجانب، هذا الأمر لا يروق لي، لكن لكل شخص مسؤولياته، مدربو الأندية يريدون تحقيق الانتصارات واختيار من يناسبهم.

على سبيل المثال، فراس البريكان مع النصر لم يكن يشارك، لكنه فرض نفسه مع الفتح وأصبح أساسيًا بالمنتخب، وهنا أوجه رسالة لكل من لا يشارك أساسيًا بفريقه، عليهم فرض أنفسهم في مكان آخر، لأن المشاركة مهمة للغاية.

تسربت أنباء عن حديثك مع نواف العابد وحثه على المشاركة مع ناديه، لحاجتك له .. ماذا دار بينكما؟

طالما اللاعب التحق بالمنتخب الوطني، فإنني أتابعه، نواف لم يكن يشارك أحيانًا مع فريقه، طلبت منه مواصلة العمل وإظهار أنه أساسي لمدربه بالفريق، طلبت منه عدم الاستسلام، والآن أهنئه على لعب مباريات مهمة، والآن عليه أن يحقق لقبًا مع الشباب، أنا أثق به، لأنه صاحب خصال جيدة.

من غير نواف العابد حاولت تحفيزه؟

تعلم أن هناك لاعبين، خاصةً في الهجوم، يصعب عليهم فرض أنفسهم بفرقهم، مثل عبد الله الحمدان، أحيانًا يصعب عليه اللعب بالهلال، أحاول أن أشجعه، ورسالتي له أن يواصل العمل، أنا موجود لتقديم الدعم له وتشجيعه، التشجيع لا يعني أنني سأقوم باستدعائه في المعسكرات، لكنني أتحدث مع اللاعبين مثلما أتحدث مع أبنائي، لأنني أحبهم وقد أظهروا الكثير من المشاعر النبيلة تجاهي.

لماذا لم تقم باستدعاء عبد الله المعيوف العائد من الاعتزال؟

لقد التقيت بعبد الله وتحدثت معه مباشرةً، وليس عبر الهاتف أو الرسائل، الحوار معه كان مثيرًا للغاية، الأجوبة التي أعطيتها له احتفظ بها لنفسي، سألته عن سبب الانسحاب من المنتخب، وقد فهمت رسالته، هذا حدث قبل مواجهة أستراليا، وقررت بعدها منح الثقة لهؤلاء من كانوا معي على مدار عامين.

المعيوف حارس ممتاز وأداؤه مميز وفاز ببطولتين قاريتين في آخر ثلاث سنوات، أتابعه جيدًا.

هل الأبواب مفتوحة للجميع قبل المونديال أم فقط للذين شاركوا في التصفيات؟

أبواب المنتخب مفتوحة لكافة اللاعبين السعوديين، جميعهم دون أي استثناء، استدعاء نفس اللاعبين ليس صحيحًا، هناك 30 لاعبًا شكلوا هذا الفريق على مدار عامين، هناك 26 لاعبًا سيتم استدعائهم للمونديال، لكن هناك لاعبين كانوا ممتازين ويصعب الاستغناء عنهم.

لماذا تقوم بتغيير مراكز اللاعبين بالمنتخب بخلاف التي يشاركون بها مع فرقهم، على سبيل المثال سعود عبد الحميد شارك كمحور معك؟

أعتقد أنه في كرة القدم العصرية على اللاعب ألا يكتفي بمركز واحد فقط، على سبيل المثال عندما كنت في المغرب، اخترت أشرف حكيمي وهو احتياطي في ريال مدريد وكان يلعب دائمًا كظهير أيمن، ولعب معي كظهير أيسر وفرض نفسه، تتذكر عندما فازت فرنسا بكأس العالم عام 98، كان ليليان تورام يلعب في الجهة اليمنى رغم أنه كان مدافعًا أساسيًا، وهذا جزء من التأقلم للاعبين. تغيير المراكز ليس مهمًا، المهم هو تماسك الفريق والفوز بالمباريات والتوقف عن طرح أسئلة لا جدوى منها.

ما هي استراتيجيتك للمونديال؟ هل هي ذاتها في التصفيات؟

أعتقد أنه علينا أن نمضي بنفس الاستراتيجية، لكن على كل لاعب أن يعي أن الأصعب ينتظرنا، سنواجه أحد أفضل المنتخبات في العالم حسب تصنيف الفيفا، علينا العمل وأن نظهر الكثير من الثقة، هذا هو مفتاح النجاح.

ما هي تطلعاتك ورؤيتك قبل المشاركة في المونديال؟

أفكر في التحضير الجيد، وأن يركز اللاعبون على الهدف، دائمًا قيل لي أن السعودية تواجه صعوبات في انطلاقتها بكأس العالم، وبالتالي يجب أن نكون الأفضل في المباراة الأولى حتى نبدأ بطريقة جيدة، وأن نتحلى بالطموح ونحترم الخصوم مع ثقتنا بأنفسنا.

كيف سنواجه المكسيك وبولندا والأرجنتين؟ هل ستكون متحفظًا كونهم أفضل من السعودية؟

بالتأكيد طبيعة المباريات تختلف عند مواجهة خصوم أكثر قوة، يجب علينا التركيز على العمل الدفاعي الجماعي وأن نكون مؤثرين عندما نمتلك الكرة، علينا الثقة في أنفسنا، جودة اللاعبين السعوديين كبيرة حتى وإن لم يحترفوا بأوروبا، عليهم الثقة في قدرتهم على اجتياز هذه الخطوات من خلال الأداء الجيد في المونديال، وقتها يمكن أن يكون لدينا أهداف أكبر، علينا عدم الخوف من منافسينا، علينا احترامهم وأن نثق بأنفسنا، هذا الأمر مهم للغاية.

وسائل إعلام غير سعودية قالت إن اتحاد الكرة السعودي يفكر في تجنيس عدد من اللاعبين الأجانب بالمنتخب السعودي .. هل تم مناقشتك في هذا الملف؟

لا لم يحدث، ولم أسمع إطلاقًا عن هذا الملف، وبكل صدق أرى أنها ليست فكرة جيدة، السعودية لديها مجموعة جيدة لتكوين منتخب ممتاز.

كيف ستتجاوز البدايات السيئة التي رافقت السعودية دائمًا في المونديال باستثناء نسخة 94؟

أعتقد أن هذا أمر يدور في الأذهان، كما قلت من قبل يجب تغيير السلوك والثقة بالنفس، رددت كثيرة الثقة في النفس، إذا لم تثق في نفسك، لن تقدم أفضل ما لديك، الخصم ليس مهمًا، المهم أن تنظر لفريقك وأن تقدم أفضل ما لديك من مهارة، العمل دائمًا يحقق النتائج، يجب علينا العمل بجماعية.

لنتحدث عن بعض قضايا الكرة السعودية، قضيت فترة طويلة هنا .. ما رأيك في زيادة عدد اللاعبين الأجانب بالدوري السعودي؟ وهل تمت استشارتك في قرار الزيادة؟

نعم، طُلب مني إبداء رأيي، لكنني مدرب منتخب وطني، وأضع نفسي مكان الأندية التي ترغب في مزيد من الأجانب لتقديم أداء أفضل، على الأجانب تقديم الإضافة بالفعل، وألا تلجأ الأندية إليهم لمجرد أنهم أجانب، وعدم التقليل من قيمة اللاعبين السعوديين، إذا تم جلب لاعبين ممتازين فهذا جيد، أما إذا كانوا متوسطين، فهذا يحرم اللاعب السعودي من فرصته، ليس بالضرورة أن يكون اللاعب البرازيلي أو الفرنسي أفضل من السعودي.

أنا مدرب منتخب السعودية ولا يمكنني أن أؤيد وجود ثمانية أجانب في كل فريق، لكن عليّ احترام القرارات المتخذة.

ما رأيك في الشكاوى المتصاعدة من التحكيم في الدوري السعودي؟ هل لمسته بالفعل أم أنها مجرد شكاوى لتبرير الهزائم؟

حتى نحن كمدربين يكون لدينا نوايا سيئة تجاه التحكيم، تابعت الكثير من المباريات هنا، منذ استخدام تقنية الفيديو قلت الأخطاء، لكن يبقى الحكم بشرًا، بشكل عام أعتقد أن الكرة السعودية تحظى بتحكيم جيد وإن كانت هناك بعض الأخطاء، يجب تقبلها، على الأندية تيسيير مهمة الحكام، وألا نرى اقتحامًا للملاعب للاعتراض على الحكم، يجب التحلي بالانضباط.

هل طالبت بألا يعاقب محمد كنو؛ لاعب الهلال، بالإيقاف لأكثر من أربعة أشهر؟

يبدو أنني أتخذ كل القرارات في الاتحاد (ضاحكًا)، أنا مدرب المنتخب الوطني، ولا أتخذ القرارات الإدارية، قبل قليل، قلت أنني لست مؤيدًا لوجود ثمانية لاعبين أجانب في كل فريق، ومع ذلك تم اعتماد القرار، سلطاتي تقتصر على جعل المنتخب الوطني يربح المباريات.

لم أتحدث مع أي شخص في هذه القضية، هناك لوائح تطبق، من يطالب بمعاقبة اللاعب فترة أطول بالتأكيد له أسبابه، لكن ببساطة لو عوقب كنو بشهرين، كنت سأكون سعيدًا، ولو بشهر سأكون أكثر سعادة، أنا ليس لدي سلطة لمعاقبة أحد، وأتمنى ألا تتكرر مثل هذه الأخطاء من كنو أو أي لاعب آخر، يجب أن يكونوا حذرين في قضايا الانتقالات.

أخيرًا، ما هي رسالتك للجماهير؟

يجب أن أقول للجمهور إنه يجب عليهم السفر لقطر برًا وجوًا لدعمنا للتأهل من الدور الأول، لدينا فرصة كوننا بلدًا مجاورًا لقطر، لذلك لا بد أن يمتلئ الملعب بمشجعينا.

اقرأ أيضًا..

إلى لاعبي السعودية .. عدم صعودكم للمونديال أفضل لكم!

لأن رينارد واحد فقط .. هذا ما لم نسمع به من قبل في السعودية!

العابد وباهبري والنابت ... هدية آسيا لرينارد والأخضر