الأخبار النتائج المباشرة
برشلونة

توقفوا عن الجنون .. بيدري ليس خليفة إنييستا ولا غيره!

2:12 م غرينتش+2 5‏/4‏/2022
Pedri, Messi, Iniesta
صحيح أن بيدري يقدم أفضل مستوياته في برشلونة، لكن مقارنته بإنييستا أو بغيره ليست في صالحه أبدًا!

"لا أتذكر أن رأيت موهبة تصعد بتلك القوة في مركز غير الهجوم منذ أن رأيت إنييستا مع برشلونة في بدايات الألفية الجديد"، كانت تلك كلمات أحد جماهير برشلونة بعد مشاهدة بيدري في المباريات الأولى له بقميص النادي الكتالوني.

حسنًا ذلك الرأي لا بأس به، ويعبر بشكل كبير عن الحقيقة والواقع، فبيدري بالفعل هو أحد أفضل المواهب التي وطأت قدمها برشلونة منذ سنوات طويلة.

نحن هنا لا نتحدث عن فريق يعاني من قلة في المواهب، أبدًا، نحن نتحدث عن برشلونة الذي يُخرج لنا كل عام موهبة واحدة على الأقل ضمن الأفضل في نفس المركز بتلك الفئة السنية في العالم أجمع.

كل ذلك بعيدًا عن الجيل الذهبي بقيادة تشافي وإنييستا وميسي وبوسكيتس وغيرهم، نحن نتحدث عن موهبة متفردة لا نراها كل يوم، تخرج من بين أفضل المواهب في العالم بأحد أكثر الأندية تخريجًا للمواهب في الكرة الأرضية.

لكن في النهاية دعونا نؤكد أن عملية المقارنة مع إنييستا أو مع ميسي أو غيرهم من النجوم الكبار في تاريخ برشلونة، لن تكون بتلك الواقعية بعد كل شيء.

بداية بيدري وموسم مرهق للغاية

الظروف التي بدأ فيها بيدري مسيرته الكروية بنادي برشلونة كانت صعبة للغاية على أي لاعب في صفوف النادي، بالأخص نجم شاب جاء لمكان جديد عليه.

لكن على عكس الظروف وفي طريق آخر بعيدًا عن المتوقع تألق بيدري وقدم أفضل ما لديه دون وجود الحد الأدنى من معايير النجاح.

لاعب عمره أقل من 18 عامًا، أقنع الأمانة الفنية في برشلونة بكل سهولة، واعتمد عليه رونالد كومان في الفريق كأساسي في ظل وجود أسماء كبيرة، وذهب لما هو أبعد من ذلك وأصبح من نجوم منتخب إسبانيا.

ليس هذا فحسب، فلم يتخل المنتخب الأولمبي عن خدماته واستعان به للعب مباريات أولمبياد طوكيو 2020 وحصد الميدالية الفضية بعد الوصول للوقت الإضافي ضد البرازيل في النهائي.

وصل عدد المباريات التي خاضها بيدري مع برشلونة ومنتخبي إسبانيا الأول والشباب والفريق الأولمبي إلى 72 مباراة في موسم واحد وهو رقم قياسي عالمي لم يحدث من قبل.

كل ذلك والنجم الشاب كان لا يزال يتحسس طريقه لكرة القدم العالمية وللتواجد في مستويات عالية مع برشلونة والمنتخبات الإسبانية المختلفة.

تطور كبير تحت قيادة تشافي

لا شك أن موسم بيدري الأول في برشلونة والذي جعله يذهب بعيدًا مع منتخبات إسبانيا بمختلف الفئات السنية كان أحد أسباب ثقل موهبته بذلك الشكل.

ليس فقط على المستوى الفني الذي كان شبه مثاليًا بالنسبة للنجم الشاب، لكن أيضًا على المستوى العقلي، حيث رأينا لاعبًا يقوم بأشياء لا يقوم بها إلا نجم في أفضل فترات حياته الكروية بين الـ 26 والـ 30 عامًا.

البعض يتحدث عن عمر الجسد الحقيقي وعن احتياج كرة القدم العصرية للاعب بدني في المقام الأول، لكن مع بيدري علينا أن نتحدث عن عمر العقل الحقيقي.

هل تريد أن تفهم عما أتحدث بالتحديد؟ شاهد برودة أعصاب وهدوء بيدري عندما سجل هدف التعادل مع جلطة سراي في تركيا بينما كان فريقه في وضع حرج للغاية.

بيدري أظهر أنه لا يضاهى فيما يتعلق بعملية التطور العقلي للاعب كرة القدم، ومن يراه لن يظن أبدًا أن داخل ذلك الجسد مجرد مراهق عمره 18 عامًا.

دع كل ذلك جانبًا، وشاهد كيف تحسن بيدري وأصبح أكثر إيجابية على المرمى في وجود تشافي هيرنانديز المدير الفني الجديد لبرشلونة.

كل لاعب يملك هامش للتطور، حتى أعظم النجوم في التاريخ، وهنا يأتي دور المدير الفني، الذي يعطي اللاعب ما يراه ناقصًا ويعمل على تطوير ما هو فيه ليس بأفضل حال.

لا يقارن بأحد

بسبب ظروف بدايته مع برشلونة، والموسم القياسي الماضي في عدد المباريات، وما وصل له هذا الموسم من مستويات سيكون من الصعب علينا أن نقارن بيدري بأي لاعب آخر.

بيدري نفسه طالب الجميع بإيقاف الجنون عندما بدأت المقارنة بينه وبين ليونيل ميسي بعد هدفه ضد جلطة سراي في الدوري الأوروبي.

الأمر نفسه يتكرر في الأيام الحالية بعد مستواه المذهل ضد ريال مدريد في الكلاسيكو وعودته لتسجيل هدف رائع ضد إشبيلية في الدوري الإسباني.

بيدري هو بيدري، بعيدًا عن المقارنات التي لن تكون في صالحه، فنحن في النهاية نقارن لاعب عمره 18 عامًا ولم يحقق أي شيء بعد، بآخر أسطوري في تاريخ برشلونة وحقق كل شيء.

بيت القصيد

لا يزال أمام بيدري الكثير ليقدمه، والعديد من السنوات ليلعبها ويثبت فيها أن انطلاقته لن تكون مثل بقية الشباب الذين ظهروا لأشهر قليلة ثم اختفوا في ظروف غامضة.

مقارنة بيدري بميسي أو تشافي أو إنييستا لن تكون في صالحه بأي شكل من الأشكال، وقد تضع عليه ضغوط هو ليس في حاجة لأن تكون عليه.

حتى لو كان قد أثبت من قبل أنه قادر على التعامل مع الضغوط في ظروف مختلفة، ذلك لا يعني أنه في حاجة لمثل تلك المقارنات.

في النهاية وبعد سنوات لو أثبت بيدري قدرته على الاستمرارية سيكون هناك بعض الأسماء التي سنقارنها به، سيكون هو أحد الأساطير التي يقاس عليه مستوى بقية الشباب، لذلك لا يصح أن نقارنه بالأساطير السابقة الآن.