الأخبار المباريات
مانشستر سيتي

توريه: فسروا حديثي عن جوارديولا بشكل خاطئ .. والمرحاض أضاع علي التاريخ!

9:25 م غرينتش+2 23‏/12‏/2022
Pep Guardiola Yaya Toure Bayern München Manchester City 07202016
توريه يكشف أحلامه مع توتنهام ويعقب على تصريحاته السابقة عن بيب جوارديولا.

تحدث يايا توريه نجم مانشستر سيتي السابق ومدرب شباب توتنهام الحالي عن مسيرته المميزة رفقة السيتي وبرشلونة، وعلاقته مع بيب جوارديولا بالإضافة لأحلامه في عالم التدريب.

وقال توريه عن علاقته المتوترة بجوارديولا في حوار مع صحيفة "ديلي ميل" البريطانية: "سأكون أكثر من سعيد للتحدث معه، لقد تم تفسير كلامي بطريقة خاطئه، وأنا الآن في طريق مختلف سأكون شخصًا يحاول فهم لاعبي فريقي والثقافات المختلفة ولاعبي كرة القدم، وجمعهم معًا لتشكيل فريق، سأصبح مديرًا يومًا ما، يمكن أن تكون لاعباً كبيراً ولا تكون مدرباً كبيراً قبل ذلك، كنت كلاعب أنانيًا للغاية، أنا فقط اعتنيت بنفسي، بعض الناس لديهم وجهة نظر مختلفة عنك ليست عادلة دائمًا، لكن هذا ليس انعكاسًا لنفسك لكن بعد اعتزالي، تجاوزت الأمر لقد انتهيت الآن كنت دائمًا أعطي 100 في المائة من طاقتي لأكون الأفضل".

وأضاف: "أحيانًا كمسلم ومؤمن، تفهم أن الأمور لا يمكن أن تسير في طريقك طوال الوقت عليك التعامل معها والمضي قدمًا".

وواصل: "الأمر يعود للنادي والمشجعين كان حلمي عندما أتيت إلى مانشستر سيتي هو إحداث تأثير كبير، كان الصحفيون يسألونني عن سبب مجيئي لقد فزت بكل شيء في برشلونة وأتيت إلى نادٍ لم يفز بأي شيء سأل الناس - هل هو المال فقط؟".

وأردف متحدثًا عن عدم تشييد تمثال له داخل جدران استاد الاتحاد مثل زملائه السابقين: "كنت أعرف ما أريد تحقيقه، كل نادٍ تركت إرثًا إذا أراد بعض الناس أن يكافئني على ما فعلته من أجلهم، فلا بأس بذلك إذا كانوا لا يريدون، فالأمر متروك لهم في بعض الأحيان في الحياة تحدث الأشياء، يمكن للناس أن ينسوا الأشياء أو يفهموها بشكل مختلف وهذا جيّد".

وكشف توريه عن مُفاجأَة كبيرة حيث قال أنه فوت فرصة مشاهدة العودة التاريخية للسيتي في ختام موسم 2012 بالبريميرليج قائلًا: "هل تعلم أنني فوت مشاهدة هدف سيرجيو أجويرو".

قبل 10 سنوات، اضطر سيتي للفوز على كوينز بارك رينجرز على أرضه في اليوم الأخير من الموسم للفوز بالدوري الإنجليزي في الوقت المحتسب بدل الضائع.

وقال توريه: "شعرت بالخوف والقلق لقد مررت بكل شيء راودتني سؤال كيف سنخسر هذه المباراة؟ كيف يكون ذلك ممكنًا؟"، كنت أذهب إلى المرحاض كل دقيقتين، لذا فوت مشاهدة هدف أجويرو".

وأتم: "لقد نسيت كل شيء عن إصابتي بأوتار الركبة وركضت في النفق لا أعرف كيف، لكنني وجدت نفسي في الملعب وقال الطبيب لي "ماذا تفعل هنا؟" لن أنسى تلك اللحظة".