الأخبار المباريات
كأس العالم

تنظيم كأس العالم 2030 .. تعاون بين أربع دول للمرة الأولى يهدد أوروبا وإفريقيا

12:11 ص غرينتش+2 3‏/8‏/2022
FIFA World Cup trophy
الاحتفال بمئوية كأس العالم يشغل بال دول أمريكا الجنوبية

كشفت تقارير صحفية عن وجود محاولة غير مسبوقة من أربع دول لاستضافة كأس العالم لكرة القدم نسخة 2030 في أمريكا الجنوبية.

وسيشهد الاقتراح استضافة مشتركة بين دول أمريكا اللاتينية والكاريبي، أوروجواي والأرجنتين وباراجواي وتشيلي في عام 2030.

حيث سيصادف ذلك العام الذكرى المئوية للعب أول كأس عالم في أوروجواي في عام 1930، عندما حصلت الدولة المضيفة على تلك البطولة، بفوزها على الأرجنتين بنتيجة 4-2.

هل هي أول مرة يطلق فيها هذا المقترح؟

كانت المناقشات لاستضافة البطولة في أمريكا الجنوبية جارية منذ سنوات، بما في ذلك على إحدى المواقع على شبكة الإنترنت في أواخر التسعينيات.

وبدأ التفكير في هذا العرض في منتصف التسعينيات إلى أواخره، وذلك بعدما قررت اللجنة الأولمبية الدولية منح استضافة الألعاب الأولمبية في احتفالها المئوي لمدينة أتلانتا في ولاية جورجيا بالولايات المتحدة، بدلًا من أثينا في اليونان والتي شهدت انطلاق النسخة الحديثة من الألعاب الأولمبية.

وخوفًا من أن نفس المصير قد يصيب تلك النسخة من كأس العالم، أطلق رجل من أوروجواي موقعًا إلكترونيًا لإقناع العالم بضرورة استضافة وطنه للبطولة المئوية لأكبر بطولة في كرة القدم.

ونما الزخم كثيرًا لدرجة أن رئيس فيفا السابق آنذاك، جوزيف بلاتر، تحدث عن هذا المقترح مع رئيس أوروجواي خلال زيارة في عام 2005.

هل طرحت الفكرة مجددًا؟

لم يتحقق أي شيء جديد حتى عام 2017، عندما أعلنت أوروجواي والأرجنتين عزمهما على تقديم طلب استضافة مشترك.

وقام لويس سواريز من أوروجواي والأرجنتيني ليونيل ميسي بدعم هذا العرض المشترك بين بلديهما بقمصان تذكارية قبل إحدى المباريات.

وتتمتع كل من الأرجنتين وتشيلي وأوروجواي بخبرة في استضافة كأس العالم، حيث استضافت الأرجنتين نسخة عام 1978 واستضافت تشيلي نسخة عام 1962 بجانب النسخة المذكورة الخاصة لأوروجواي عام 1930.

من سيقدم على الحصول على ملف استضافة المونديال أيضًا؟

لم يتم فتح عملية تقديم طلب الاستضافة رسميًا بعد، لذلك قد تتغير الأمور، ولكن تم التأكيد على وجود ثلاثة عروض أخرى على الأقل لتحدي أمريكا الجنوبية.

حيث ستحاول دولة المغرب مرة أخرى تقديم طلب الاستضافة، لتصبح ثاني بلد إفريقي يستضيف كأس العالم، بعد نسخة جنوب إفريقيا في عام 2010 والتي حصل عليها المنتخب الإسباني.

في غضون ذلك، سيشهد الاتحاد الأوروبي لكرة القدم عرضين، الأول من التعاون الإيبيري بين إسبانيا والبرتغال، والآخر من مجموعة البلقان المكونة من رومانيا واليونان وبلغاريا وصربيا.